صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

أرزاق


الازدحام الذي يفوق كل وصف على الطريق بين الشارقة ودبي، افرز مهنة جديدة لم تكن على بال او خاطر شركات سحب السيارات التي كانت آلياتها تعتاش من تعطل السيارات على الطرق الرئيسية، فاذا بهذا الازدحام يجلب لها عملا اضافيا·
الكثير من الموظفين الذين يعملون في دبي وحرصا منهم على اختصار الطريق من الشارقة يضطرون الى الانعطاف واختراق الطريق الصحراوي علهم يصلون بصورة مبكرة الى اعمالهم، ولكن بدلا من ذلك يتأخر سالك هذا الطريق بعد ان تكون سيارته قد غرزت في الرمال، ولا يجد بدا من الاستعانة بسيارات السحب التي تحوم في المنطقة ويفرض سائقوها ما يريدون على هؤلاء المغلوبين على امرهم ممن وضعتهم العجلة في هذا الموقف' البايخ' منذ الصباح الباكر·
هذه المشاهد المتكررة تكشف الحالة الميؤوس منها الذي وصلت اليه الاوضاع في عنق الزجاجة الواصلة بين الامارتين في كل الاوقات وليس في ساعات الذروة فقط عند ذهاب واياب الموظفين من أعمالهم· ورغم هذا الضيق والتبرم الذي يستهل به مستخدمو الطريق صباحاتهم ويودعون به نهاراتهم، لا يبدو ان الجهات المختصة تقيم وزنا لمعاناتهم الناجمة عن هذه المأساة التي تحتاج لحلول جذرية متكاملة أمام الاعداد المتزايدة من السيارات والمركبات التي تستخدم هذا الطريق من دون بدائل اخرى تبدو في الافق عما قريب· ونؤكد على ضرورة تكاملية الحلول نظرا لتعدد الاطراف المسؤولة عن هذا الطريق الذي اصبح موضع اختبار وامتحان لصبر وطول بال الذين حكمت عليهم الظروف استخدامه· ورغم المعاناة فقد اصبح الطريق مصدر رزق جديدا لشركات السحب التي باتت لا تتمنى انتهاء المعاناة، وكلها أرزاق·

الكاتب

أرشيف الكاتب

"أبغض الحلال"

قبل 23 ساعة

سرقة رقمية

قبل يومين

أنت لست «رقمياً»

قبل 5 أيام

مبادرة «أدنوك»

قبل 6 أيام

"اتصال حكومي"

قبل أسبوع

«عين الصقر»

قبل أسبوع
كتاب وآراء