صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

حذر واجب

علي العمودي

التحية لتلك الكوكبة من أهلنا في رأس الخيمة الذين لم ينتظروا تحرك الجهات المختصة، وسارعوا من تلقاء أنفسهم بتمشيط أماكن وجود المحولات الكهربائية في الأحياء السكنية؛ للتأكد من إحكام إغلاقها، وبادر بعضهم لوضع الأقفال عليها على حسابه الخاص ريثما تقوم الجهة المختصة بذلك؛ حرصاً منهم على سلامة الجميع، وبالذات الأطفال، بعد تلك الحادثة المأساوية التي ذهب ضحيتها طفل خلال الأيام القليلة الماضية.
هذه المبادرة الوطنية المسؤولة، تجسد في المقام الأول ما يتميز به مجتمع الإمارات من لحمة متماسكة، يكون أفراده معاً وصفاً واحداً في كل الظروف، كان الجميع يشعر بأن الطفل المتوفى سالم الشحي ابنه أو قريبه، والكل كان متعاطفاً مع الأسرة المكلومة التي ذهب طفلها ذو الستة أعوام ضحية لحظة مرح وحب استكشاف. وارتفعت الدعوات بضرورة إبعاد أماكن المحولات الكهربائية عن البيوت، وضرورة تشديد أقفال غرفها ووضع الملصقات واللوحات التحذيرية وعلامات«خطر» عليها.
في أعقاب تلك الواقعة المؤلمة، تحرك مكتب المنطقة الشمالية في الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء؛ لإغلاق غرف المحولات في الإمارة، كما أعلنت الهيئة عن تنظيم حملة لجرد ورصد الغرف الكهربائية كافة في مختلف مدن وإمارات الدولة؛ لضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث.
الحادثة وغيرها من الحوادث، تذكر الجميع مجدداً بمسؤولياته العظيمة والكبيرة تجاه فلذات الأكباد، وضرورة الحذر واليقظة في متابعتهم خاصة مع انشغال الأسر باستقبال مناسبات سعيدة، التي قد تتحول في لحظة غفلة للحظات من الحزن والكمد، وذكرى مؤلمة لا تبارح ذاكرة من تأثروا بها.
علينا جميعاً التفاعل بإيجابية مع الدعوات والتحذيرات التي تطلقها مختلف أجهزة الدولة، وفي مقدمتها دوائر الشرطة التي تدعو للالتزام بقواعد السير وأنظمة المرور من حيث الالتزام بالسرعات المحددة وقواعد القيادة الآمنة، وتنصح كذلك الآباء بتذكير أبنائهم بأخطار الألعاب النارية وحوادثها الخطيرة، فهناك أطفال تعرضوا لفقدان البصر وحروق شديدة جراء العبث بهذه النوعية من الألعاب التي يتم ترويجها بصورة غير قانونية بين الصغار والمراهقين في الأحياء السكنية. كما تحذر البلديات رواد الشواطئ العامة ومسابح الفنادق والأهالي بضرورة مراقبة أبنائهم عند النزول للبحر أو برك السباحة حتى وإن كانوا يجيدونها، والتأكد من وجود «منقذ» ومتابعة إرشادات المسؤولين في تلك الأمكنة التي تشهد إقبالاً كبيراً هذه الأيام مع عطلة عيد الأضحى المبارك والإجازات.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء