صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عدوى متنقلة


قبل فترة نشرت' الزميلة 'أميرتس توداى' صورة اعتقدت للوهلة الاولى انها من احد الشوارع الخلفية لمدينة'مومباى' الهندية، حيث يتسابق المشردون على حجز امكنتهم على الارصفة لضمان'نومة هنية' ،والا توجهوا للمبيت نحو اي مساحة قابلة للنوم ·
عندما قرأت تعليق الصورة اقشعر بدني لما يمكن ان يسببه صاحبها من اذى لأبرياء لا ذنب لهم على الاطلاق، فقد كانت لعامل هندي افترش الشارع في منطقة سكنية من مناطق دبي، بعد أن طرده اقرانه العمال من السكن الذي يشاركهم فيه لدى اكتشافهم ان الرجل مصاب بمرض السل، المطرود اقام لبعض الوقت في مبنى قيد الانشاء، سرعان ما طرد منه ،ومن يومها وصاحب المرض سريع العدوى والانتشار يتنقل ما بين الارصفة، بزعم انه لا يحمل بطاقة صحية، ولا حتى اقامة شرعية في البلاد، ناهيك عن عدم القدرة على التوجه الى مستشفى خاص لتلقي العلاج، بعد ان تركه من جلبه الى الامارات هكذا سائبا هائما ينتقل بين الناس والارصفة · لم اتابع ما جرى للرجل ، وبقيت الاسئلة تتزاحم امامي، حول عدد من يتعرضون للعدوى من رجل كهذا، وهو مجرد حالة رصدتها الصحيفة، ربما هي من مئات الحالات التي لا نعلم بها جراء بعض الكفلاء الذين يلقون باحمالهم على الدولة التي تتوجه اليوم بقوة نحو تطبيق نظام التأمين الصحي، ولا توجد معالجات لمثل هذه الحالات·
وتابعنا من قبل حالات صارخة لموضوع اهمال التأمين الصحي على العمال، لعل اكثرها ماساوية ذلك العامل الذي انتحر بسبب رفض كفيله منحه 50درهما يتوجه بها الى العيادة المجاورة لتلقي العلاج، هذا السكوت غير المبرر عن العمالة السائبة- صحيحها وعليلها- أوجد سوقا سوداء تحمل من الاخطار ما تحمل، ومع ذلك'كفلاء الغفلة' غارقون في العسل، ولا حول ولاقوة الا بالله!·

الكاتب

أرشيف الكاتب

برنامج القروض

قبل 16 ساعة

أصل كل شر

قبل يوم

إزعاج

قبل يومين

أخيراً

قبل 3 أيام

العرس الكبير

قبل 5 أيام

«عونك»

قبل 6 أيام

الرصيد: صفر

قبل أسبوع

"'كبنجارا"

قبل أسبوع
كتاب وآراء