يعتبر ويليام شكسبير الذي عاش بين عامي (1564 و 1616)، من أبرز الأدباء في العالم، إن لم يكن أهمهم على الإطلاق، ومن الصعب تحديد مقياس عبقريته الأدبية. وإن كانت حكمته التي نطق بها لسان شخصيات رواياته الخالدة في كل زمان. هناك تكهنات وروايات عديدة عن حقيقة شخصيته التي يكتنفها الغموض والإبهام. وعن حياته التي لا يعرف عنها إلا الشيء القليل. ومن المؤكد أن أباه كان رجلاً له مكانته في المجتمع، وكانت أمه من عائلة ميسورة الحال. وقيل إنه بلغ حداً من التعليم، مكنه من التدريس في بلدته ستراتفورد – أون – آفون التي يوجد بها الآن مسرح يسمى باسمه، ويقوم بالتمثيل على خشبته أكبر الممثلين المتخصصين في رواياته. ومن الثابت أيضاً أنه تزوج من آن هاثاواي، وأنجب منها ثلاثة أطفال، وفي عام 1588 انتقل إلى لندن وربط حياته بالمسرح هناك. وفي عام 1589 أخرجت أولى مسرحياته وهي إما مسرحية «كوميديا الأخطاء»، أو الجزء الأول من مسرحية «هنري السادس»، وكان شكسبير رجل عصره على الرغم من عالمية فنه إذ تأثر إلى حد بعيد بمعاصريه من كتاب المسرح مثل «توماس كيد» و«كريستوفر مارلو»، وخاطب مثلهم الذوق الشعبي في عصره، وهو الذوق الذي كان يهوى المآسي التاريخية بما فيها من عنف ومشاهد دامية. كما كان شكسبير يهوى المشاهد الهزلية ذات الطابع المكشوف التي كانت تتخلل المسرحيات التراجيدية لتخفف من حدة وقعها. غير أن شكسبير هذب القصص التي نقلها عن المؤرخ «هوليتشد» لتاريخ إنجلترا وأسكتلندا كما هو الحال في مسرحيات «ماكبث والملك» و«ريتشارد الثالث»، وأضاف إلى ذلك كله عمق تحليله للنفس البشرية، فضلاً عن شاعريته الفياضة في تصوير المواقف التاريخية والعاطفية الخالدة حتى جعل من المسرح الإنجليزي فناً عالمياً رفيعاً تمخض بأعمال أشهرها «روميو وجوليت»، «وهنري الخامس»،و«ويوليوس قيصر«، وقد ترجمت جميعها إلى العربية. ومن أجمل أقوال شكسبير: - ?إن المرأة العظيمة تُلهمُ الرجل العظيم، أما المرأة الذكية فتثير اهتمامهُ. بينما نجد أن المرأة الجميلة لا تحرك في الرجل أكثر من مجرد الشعور بالإعجاب، ولكن المرأة العطوفة، والمرأة الحنونة، وحدها التي تفوز بالرجل العظيم في النهاية. - أكون أو لا أكون هذا هو السؤال. - الرجال الأخيار يجب ألا يصاحبوا ألا أمثالهم. - ?يموت الجبناء مرات عديدة قبل أن يأتي أجلهم، أما الشجعان فيذوقون الموت مرة واحدة. - أن الحزن الصامت يهمس في القلب حتى يحطمه. منصور الظاهري | ae2005_2005@hotmail.com