انتهى الشوط الأول من مباراة منتخبنا الأولمبي لكرة القدم أمام نظيره الكوري الشمالي ضمن تصفيات أولمبياد لندن 2012، والذي أقيم في بيونج يانج بتقدم منتخبنا بهدف نظيف، وبنهاية الشوط حزم اللاعبون حقائبهم وعادوا إلى أرض الوطن استعداداً للشوط الأهم والمباراة الأصعب. وقبل كل شيء لا بد من الاعتذار لمنتخبنا الأولمبي بكل عناصره من لاعبين وأجهزة فنية وإدارية وطبية لعدم تفاؤلي قبل المباراة، ولتخوفي الشديد من بداية محبطة أو لنقل نهاية تقصم ظهور أحلامنا، ولكن أتمنى أن يعذروني فكل المعطيات كانت تقول لي أن الوضع سيكون مخيفاً وغاية في الصعوبة، أمام خصم سلاحه الأقوى في اللعب على ملعبه ويستمد قوته بقربه من ترابه ورموزه والتفاف جماهيره من حوله. فقد خرج لاعبونا من موسم شاق للغاية شاركوا خلاله في العديد من البطولات وهم الذين لم يتوقفوا عن الركض منذ عدة سنوات، كما لم يحصلوا على فرصة لالتقاط الأنفاس بعد نهاية الموسم، فشدوا الرحال إلى الصين ومنها إلى بيونج يانج، حيث خاضوا مباراة الذهاب، أما الفريق الخصم فكل الأنباء التي كانت تصل إلينا تقول أنه كان مستعداً بشكل جيد لهذه المباراة وخاض معسكراً طويل الأمد لا هم لهم ولا يعكر صفوهم ولا يشغلهم شاغل سوى هذه التصفيات وبالتحديد هذه المباراة. ومع ذلك أثبت لاعبونا قدرة الكبيرة في الانفصال عن الواقع المحلي الذي يعيشونه بمرارة مع أنديتهم والظهور بشكل مغاير كما عودونا عندما يرتدون القميص الأبيض وعندما يكونون بجوار بعضهم البعض، وكأننا نرى شخوصاً ولاعبين غير أولئك الذين يلتهمهم الإحباط في مسابقاتنا وكانوا هم أنفسهم وكما تركناهم للمرة الأخيرة في الآسياد وأمام سريلانكا في بداية المشوار. هم حالة استثنائية لا تتكرر كثيراً وجيل رائع أجمل ما فيه هو حالة الاستمتاع والاندماج التي يكون عليها أغلب عناصر الفريق كما لو كانوا يشكلون فرقة موسيقية يتناغم أعضاؤها فتخرج النغمات عذبة وشجية، أو كما قالها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني والرئيس الفخري لاتحاد الإمارات لكرة القدم عندما عادوا من جوانزهو بفضية الأسياد مخاطباً اللاعبين: “نحن فخورون بكم وأنتم الذهب”. في الختام: أنتم النور الذي نراه في نهاية ذلك النفق وأنتم والدماء التي في أوردتنا تتدفق، انتهى الشوط الأول الصعب وكلنا ثقة فيكم أن النتيجة الأولى لن تنسيكم أن هناك شوطاً ثانياً لا شك أنه الأصعب، الكرة أصبحت في ملعبكم وتأكدوا أننا كلنا معكم فأنتم جيل من ذهب. Rashed.alzaabi@admedia.ae