تقول العرب في تفصيل القليل من الأشياء: الثَّمَدُ والوَشَلُ الماء القليل، الغَبْيَةُ والبَغْشَة المَطَر القليل، والضَّهْلُ المَاءُ القليل، الحَتْر العطاء القليل الجهْدُ الشيء القليل يعِيش به المُقِلُّ مِن قوله تعالى: «وَالَّذِينَ لا يَحدُونَ إلا جُهْدَهُمْ». اللُّمْظَة والعُلْقَةُ الشَّيء القليل الَّذِي يُتبَلَّغُ به ، وَكذلك الغُفَّةُ والمُسكَةُ الصُّوَارُ القليل مِنَ المُسْكِ وتقول الحَفَفُ قِلَة الطَّعَام وكَثْرَةُ الأكَلَةِ، والضَّفَفُ قلَّة الماء وكثرة الوَرَّادِ والضَّفَفَ أيضاً قلّة العيش. وفي تفصِيل الأوْصاف بالقلَّة، ناقة عَزُوز قليلة اللَّبَن. وشَاة جَدُود قليلة الدَّرِّ، وامرأَة نَزُور قَليلة الوَلَد. وامرأة قَتِين قَلِيلَة الأكل، ورَكِيَّةٌ بُكِيَّة قَلِيلة المَاء. وشَاةٌ زَمِرَةٌ قَلِيلَةً الصُّوفِ، ورَجل زَمِر قَلِيلُ المُرُوءَةِ. ورجل جَحْد قَلِيلُ الخَيْرِ، ورجل أَزْعَرُ قَلِيل الشَّعْر. ويقال في تَقْسِيم القلّة على أشياء توصَف بها: ومَاءٌ وَشَل، وعَطَاءٌ وَتِح، ومَالٌ زَهِيد، وشُرْب غِشَاشٌ، ونَوْم غِرَارٌ. القِلَّةُ في العربية: خِلاف الكثرة، والقُلُّ: خلاف الكُثْر، وقد قَلَّ يَقِلُّ قِلَّة وقُلاًّ، فهو قَليل وقُلال وقَلال، بالفتح، وقَلَّله وأقَلَّه: جعله قليلاً، وقيل: قَلَّله جعله قَليلاً، وأَقَلَّ: أَتى بقَلِيل. وأَقَلَّ منه: كقَلَّله، وقَلَّله في عينه أي أراه قَليلاً. أما النَّزْر فهو: القليل التافِه، النَّزْر والنَّزِير القليل من كل شيء؛ نَزُرَ الشيء، بالضم، يَنْزُرُ نَزْراً ونَزارة ونُزُورة ونُزْرَة. ونَزَّر عطاءه: قَلَّلَهُ. وطَعم مَنْزُور وعَطاء مَنزُور أي قليل، وقيل: كل قليل نَزْرٌ ومَنْزُورٌ؛ والتَّنَزُّر: التَّقلُّل. وامرأَة نَزُورٌ: قليلة الولد، ونِسوةٌ نُزُرٌ. والنَّزُور: المرأة القليلة الولَد؛ وفي حديث ابن جبير: إذا كانت المرأة نَزرَةً أو مِقْلاتاً أي قليلةَ الولَد؛ يقال: امرأة نَزِرَة ونَزُورٌ، وقد يُستعمل ذلك في الطير؛ قال كُثيِّر: يُغاثُ الطَّيْر أَكثرها فِراخاً وأُمُّ الصَّقْرِ مِقْلاتٌ نَزُورُ وقال المتنبي: ومتى يُؤدّي شَرْحَ حالِكَ ناطِقٌ حَفِظَ القَليلَ النّزْرَ مِمّا ضَيّعَا إنْ كانَ لا يُدْعَى الفَتى إلاّ كَذا رَجُلاً فَسَمِّ النّاسَ طُرّاً إصْبَعَا إنْ كانَ لا يَسْعَى لجُودٍ ماجِدٌ إلاّ كَذا فالغَيْثُ أبخَلُ مَن سَعَى إسماعيل ديب | Esmaiel.Hasan@admedia.ae