صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

استقيلوا

هل من حق الجمهور أن يطالب باستقالة مجلس إدارة أي ناد لو تردت النتائج وساءت الأوضاع، هذا السؤال أوجهه لمجلس إدارة نادي الشباب الذي طالبته جماهيره بالاستقالة بعد سلسلة من خيبات الأمل التي مرت على الفريق، ربما يكون هذا المطلب عادياً ويحدث في أي مكان في العالم، ولكن لماذا الإدارة هي فقط من تكون في قفص الاتهام؟ هل هي من تلعب وتسدد وتمنع الكرات من دخول المرمى، وهل هي وحدها من تتخذ بعض الإجراءات الفنية؟ أليس اللاعبون أيضاً متهمين ومعهم المدرب والجهاز الفني بأكمله، لماذا نركز على الإدارة فقط وننسى البقية؟ فما يُصرف على هذه المجموعة من اللاعبين من رواتب ومكافآت واهتمام ومعسكرات وغيرها من أساليب النجاح، لتصبح النتيجة في النهاية خسائر متتالية وهبوط الفريق إلى مراكز متدنية لنأتي ونتهم الإدارة لوحدها. نعم شركة كرة القدم عليها عبء وهي المسؤول الأول عن التعاقدات وعن السياسة العامة وعن عدم التنسيق مع المدرب في بعض الصفقات وعن الكثير من الأمور، ولكن في ظل الاحتراف والعقود والرواتب التي تدفع أولاً بأول والحقوق التي تصل كاملة إلى اللاعبين وتوفير جميع أساليب النجاح من معسكرات وأجواء عائلية واجتماعات مثمرة ومكافآت تحفيزية، هل يجب أن نبرئ ساحتهم ونشفق عليهم ونمسح على رؤوسهم وكأن شيئاً لم يكن. والأمر الآخر لماذا تخلى «كايو جونيور» عن وحدة الصف فجأة ورمى الكرة في ملعب الإدارة وأخرج كل الأسرار أو الأمور الداخلية في النادي وقام بنشر الغسيل، ليعرف كل أهالي طشقند بمشاكل وهموم نادي الشباب، فهل كان يريد أن يخبرنا بأنه بريء، مما يحدث في النادي وأنه أدى ما عليه ولكن الإدارة هي السبب! إلى مجلس إدارة سامي القمزي، وبأمانة إذا كنتم تشعرون أنكم السبب الأول والوحيد لما حصل.. استقيلوا وارحلوا، وإن كانت هناك أضلاع رئيسية أخرى تسببت بالخلل، فعليكم بالشفافية والحقيقة فمن حق الجماهير أن تشعر بوجود حراك داخلي لإصلاح المشاكل حتى لو لم تعلنوا عنها كلها، فالسكوت والتجاهل قد يُفسر بأنه تعالٍ وإهمال وعدم اكتراث بمشاعر الجماهير. كلمة أخيرة الشباب مثال للنادي العائلي والاجتماعي المتماسك.. أرجوكم لا تفسدوا هذه الصفة!

الكاتب

أرشيف الكاتب

الوحدة.. والقمة!

قبل 23 ساعة

وجوه في دورينا !

قبل يومين

كُن صريحًا!

قبل 6 أيام

العقاب ليس الحل!

قبل أسبوع

جدل حول المنتخب!

قبل أسبوعين

«الأبيض» والتغيير!

قبل أسبوعين

الجارة المنهارة!

قبل أسبوعين

سوالف دورينا!

قبل أسبوعين

سؤال.. عن الهلال

قبل أسبوعين
كتاب وآراء