صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

المكسب المونديالي


اختيار حكمنا الدولي المساعد عيسى درويش ضمن القائمة الأساسية لحكام مونديال ألمانيا ،2006 يعني أن كرة الإمارات لم تغب عن كأس العالم منذ عام 1990 وحتى الآن، فالأبيض الإماراتي حقق إنجازاً تاريخياً بالصعود لنهائيات مونديال إيطاليا قبل 16 عاماً، وعندما غاب، ظهر المونديالي الرائع علي بوجسيم في مونديال أميركا 1994 حيث أدار مباراة المركز الثالث والرابع بين السويد وبلغاريا، ثم تألق مجدداً في نهائيات فرنسا 1998 وتوج تألقه هناك بإدارة مباراة البرازيل وهولندا في نصف النهائي ثم إختتم مسيرته المونديالية في كوريا واليابان حيث كانت نهائيات مونديال ·2002
وخلال رئاسة بوجسيم للجنة الحكام باتحاد الكرة تواصل المد التحكيمي الإماراتي في المونديال بانتقال الحكم المساعد الرائع عيسى درويش من القائمة الاحتياطية إلى القائمة الأساسية ضمن الطاقم التحكيمي الذي سيقوده السنغافوري شامسول أحسن حكم في آسيا لعام ·2005
üü ومثلما كان المصري عصام عبدالفتاح الحكم العربي الوحيد في مونديال 2006 فإن عيسى درويش نال لقب الحكم المساعد العربي الوحيد في المونديال وهو انجاز كبير يجسد مكانة التحكيم الإماراتي على مستوى العالم أملاً في تواجد طاقم تحكيمي إماراتي كامل في نهائيات مونديال جنوب أفريقيا ·2010
üü ولاشك أن نجاح عيسى درويش في مونديال الناشئين بفنلندا 2005 وكذلك في خليجي 17 كان له أكبر الأثر في تواجده بعد شهر من الآن في أهم حدث كروي على مستوى العالم·
ولا يساورنا أدنى شك في أن عيسى درويش ابن الذيد سيكون عند حسن الظن به، وسيؤكد أنه إذا كان بوجسيم قد أنهى مشواره المونديالي فإن وطن بوجسيم قادر على تقديم سفراء جدد على أعلى مستوى لقائمة حكام المونديال
تأكيد الأخ محمد بن دخان الأمين العام لاتحاد كرة القدم على أن الكرة الإماراتية ستشارك في النسخة الرابعة لدوري أبطال العرب نتمنى ألا تعترضه - كالمعتاد - أية عقبات أو عراقيل، وكفى غياب الأندية الإماراتية عن النسخ الثلاث الماضية، ودفع التحكيم الإماراتي الثمن في النسخة الأخيرة عندما استبعد من إدارة المباريات كأحد أشكال رد الفعل على غياب الأندية الإماراتية·
وشخصياً أعتقد أن معرفة روزنامة النسخة الرابعة لدوري أبطال العرب في وقت مبكر، وكذلك حرص لجنة المسابقات باتحاد الكرة على مراعاة ظروف ممثل الكرة الإماراتية، عند وضع جدول الدوري الجديد، كل ذلك من شأنه أن يشجع الأندية على المشاركة التي توفر احتكاكاً قوياً بين الأندية العربية من المحيط إلى الخليج، ناهيك عن المكاسب المادية والفنية والإعلامية التي توفرها البطولة لأنديتها·
üü ولا خلاف على أن تواجد الأندية الإماراتية على الساحتين الآسيوية والعربية يعزز مكانة الكرة الإماراتية التي تحرص على أن تنافس على لقب أفضل دوري عربي، ولابد للجماهير خارج الإمارات أن تتعرف على آخر ما وصلت إليه الكرة الإماراتية، ولابد من إنهاء حالة التردد أو التقاعس عن المشاركة في دوري أبطال العرب الذي حقق نجاحات في السنوات الثلاث الماضية، لا يجوز التقليل من شأنها·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء