صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ليلة ساخنة


أحكم الفريق الوحداوي قبضته على الصدارة منتظرا مواجهته الساخنة مع العين يوم الخميس المقبل، بينما تمسك الأهلي بفرصة المنافسة، ولم يخرج الفريق الجزراوي عن النص وحقق فوزا على الوصل احتفظ به بالمركز الثالث·
وكم كان الفريق الوحداوي كريما مع ضيفه دبا الحصن حيث أمطر مرماه بستة أهداف نظيفة اعاد بها ابناء الحصن لدوري الدرجة الثانية رسميا بينما بات فريق بني ياس المرشح الأقوى لمرافقة الحصن لدوري المظاليم لأن بقائه بات مرهونا بالفوز بالمباراتين الاخيرتين مقابل عدم اضافة الامارات نقطة واحدة لرصيده·
وقدم الفريق الأهلاوي عرضا قويا في الملعب البيضاوي توجه بثلاثية مهمة في مرمى الشارقة، وبدا واضحا ان فارق الدوافع بين الفريقين رجح كفة الأهلي الذي عض بالنواجز على نقاط المباراة انتظارا لما يمكن ان تسفر عنه الجولتان الاخيرتان·
بعد التصريحات المتفائلة جداً للنجم الأهلاوي فيصل خليل، أطلق محمد عمر كابتن المنتخب ومهاجم الجزيرة تصريحات لا تقل تفاؤلاً، عندما قال بالحرف الواحد ان المرحلة المقبلة هي عصر الكرة الإماراتية وان ستة شهور كافية لتحقيق الحلم الخليجي·· وأضاف أتحدى أن يتوفر لأي منتخب آخر برنامج اعداد يوازي برنامج المنتخب الإماراتي·
وشخصياً أرى ان الثقة في النفس مطلوبة وان قاعدة تفاءلوا بالخير تجدوه يمكن ان تنعش الآمال في مستقبل أفضل للأبيض بعد سنوات طويلة من الضبابية وعدم وضوح الرؤية، ولكن كل ما أخشاه أن نبالغ في هذه الثقة ونتصور ان الفوز بلقب دورة الخليج ليس سوى مسألة وقت، لأن في ذلك منطقاً خطأ لأنه يلغي الآخر، واذا كنا نرى ان المنتخب سيحظى بفترة إعداد لا مثيل لها بين كل منتخبات المنطقة، فماذا يمكن ان نقول عن إعداد المنتخب السعودي الذي خضع لبرنامج إعداد مكثف من أجل تشريفنا جميعا في نهائيات كأس العالم بألمانيا·
وللمرة الألف·· نقول نتمنى ان تتحول تصريحات محمد عمر وفيصل خليل الى حقيقة، دون ان نقلل من فرص وطموحات وحظوظ الآخرين·
يوم الخميس الماضي طلبنا من الزميل راشد ابراهيم الزعابي كمبيوتر الاتحاد الرياضي ضرورة الإسراع بإعداد صفحة موعد على النت مع النجم الأهلاوي فيصل خليل وذلك لنشرها في عدد السبت·
وبذل الزميل راشد جهدا مشكورا في سبيل إعداد الصفحة في الوقت المناسب، وبعد الانتهاء من إعدادها قال الزميل راشد أستأذنكم في مغادرة دبي الى رأس الخيمة، لأنني سأحتفل الليلة·· أي بعد ساعات قليلة جدا بعقد قراني·
إنه درس رائع في التضحية من أجل عيون مهنة البحث عن المتاعب·
كل التهنئة لنا بتلك النوعية الرائعة من الصحفيين المواطنين·· وألف مبروك للزميل المعرس راشد الزعابي·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء