كثيرة هي الأماكن السياحية التي تستحق الزيارة. وأن تكون في مقدمة جدول ومخططات الباحثين عن قضاء إجازة في ربوع الوطن من المواطنين أو المقيمين. لقد أنعم الله علينا بمقومات اقتصادية وسياحية عديدة كانت سبباً لتصبح الإمارات واحدة من أبرز الدول في المنطقة التي يقصدها عشاق السياحة في الخليج أو الدول العربية وحتى الأجنبية بالذات في فصل الصيف التي تزدحم فيها الدول الأوروبية والآسيوية وترتفع فيها أسعار التذاكر والفنادق والأماكن السياحية في الخارج. وهبنا الله عز وجل تضاريس جغرافية رائعة يمكن للباحثين عن إجازة صيفية أن يستمتعوا بها بدءاً من مراكز وأسواق وفنادق في منتهى الروعة والجمال سواء ذات الخمس نجوم أو الأقل فالأقل كلها تحرص عليها الهيئات المسؤولة بأن تكون في مستوى رفيع، ومنها ما هو ضارب في جذور الأصل من خلال الإطلاع على المواقع التراثية التي ما فتئت إمارات الدولة ترممها وتحافظ عليها كتعبير حقيقي عن حضارة راقية لشعب الإمارات. منذ أكثر من خمسة عشر عاما أبدع القائمون على الترويج السياحي في إمارة دبي في إطلاق فكرة مهرجان «صيف دبي» تلك الفكرة الصغيرة التي أصبحت اليوم واحدة من المبادرات والأفكار العظيمة التي استقطبت الكثير من السياح إلى دبي سواء من المتواجدين في الدولة أو من الدول الخليجية الشقيقة، وذلك بفضل البنية الأساسية الكبيرة التي خططت لها حكومة دبي في وقت سابق وهي الآن تجني ثمارها كمدينة تأتي في مقدمة أولويات الراغبين في قضاء إجازة صيفية متميزة بعيداً عن زحمة أوروبا وآسيا. إن التفكير بمنطق الاستفادة من الإمكانات التي تتوافر في الدولة أثمر خيراً كثيراً في العديد من المجالات فإلى جانب الكشف عن مراحل مهمة في تاريخ الإمارات بدأ الآن التخطيط للاستفادة اقتصادياً من هذا التراث الإنساني. ولم يكن أكثر المتفائلين منذ 15 عاماً مثلاً يتوقع أن يحزم سائح عربي أو غربي حقائبه ويأتي إلى الإمارات ليقضي إجازته ثم يرحل على أمل أن يعود في الموسم القادم، هذا تحقق الآن وهناك خطط طويلة الأمد تهدف إلى تحقيق أكبر استفادة ممكنة من خدمات البنية الأساسية. أصبحت الإمارات مقصداً سياحياً مهماً خلال فصلي الشتاء والصيف، وتلاشت حيرة المواطن التي كانت تنتابه كل عام وتفكيره أين يقضى إجازته، الآن بات من الميسر أن تلجأ الأسرة إلى أي شركة سياحة لتحصل منها على البرنامج الذي يناسبها أو أن ينطلق رب الأسرة بسيارته إلى أي إمارة ليقضي إجازة يحصل من خلالها على المتعة والترفيه في أجواء عربية خالصة وعمار يا إماراتنا.