صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

يشد جزء كبير من العرب، شبابا وشيوخا ومراهقين، الرحال في إجازة الصيف إلى بلاد جنوب شرق آسيا· وتحظى العاصمة التايلاندية بانكوك بنصيب الأسد من بين العواصم والمدن الأخرى لتكون هي الوجهة المفضلة لدى إخوانك العرب·
وقبل أن أحدثكم عن بعض ما يفعله جماعتنا في بانكوك، دعوني أبدأ من زاوية مختلفة·· ففي بانكوك هناك مستشفى دولي يسمى (بوم رنجراد الدولي) Bumrungrad International، يزيد عمره عن ثلاثة عقود من الزمن·· إلا أنه اكتسب مؤخرا شهرة واسعة بين العرب، والخليجيين على وجه الخصوص لسببين·· فقد افتتح أقساما تخصصية، وتبعا لذلك كبر في الحجم حتى تضاعف في المساحة إلى ما يقرب الثلاثة أضعاف·· أما السبب الآخر فهو أن المستشفى تم تزويده بكوادر وأطقم من الأطباء والفنيين والاستشاريين المختصين والمهرة من جيل الثمانينات والتسعينات من أبناء تايلاند الذين درس أغلبهم معظم التخصصات الطبية في الغرب، وعلى وجه التحديد في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا واليابان·· ومن هنا اكتسب المستشفى سمعته لدى العرب والخليجيين بأنه المستشفى الأميركي، مع أن المستشفى لا صلة له بأميركا اللهم وجود بعض الأطباء الذين درسوا هناك ونقلوا إليه خبراتهم في العلاج والتشخيص، وقبل هذا وذاك في وضع نظام شبيه بالأنظمة المتبعة في أرقى المستشفيات الأميركية·
وربما لا يرقى هذا المستشفى ليكون بمستوى المستشفيات المشهورة في الغرب، ولكن ما يلفت النظر فيه هو أولا وجود نظام متقدم جدا في استقبال المرضى وعرضهم على الأطباء والاستشاريين خلال زمن قياسي·· وثانيا توفير فريق ضخم من المترجمين التايلانديين إلى أغلب لغات العالم الرئيسية، ولكن من أهمها اللغة العربية، حيث لا يواجه المريض العربي أية صعوبة في العثور على مترجم أو مترجمة، حسب الطلب، وأغلبهم ممن عمل في دول الخليج العربية·
الذين زاروا هذا المستشفى، خرجوا بانطباعات عديدة، ولكن أكثر ما يلفت النظر هو النظام المتبع في متابعة المريض·· حيث يمكن للمراجع أن يسجل اسمه في الثامنة صباحا، ثم يبدأ رحلة الكشف والتشخيص والمقابلات والتصوير في التاسعة صباحا، وينتهي به الأمر في الرابعة بعد الظهر وقد أنهى ما يقرب من أربعة أخماس الفحوصات في دور واحد، ودون الحاجة إلى التنقل بين أقسام وأدوار المستشفى التي تزيد عن 15 دورا لكل مبنى من المباني الثلاثة المتجاورة!·· أما إذا تطلبت الحالة عرض المريض على أخصائيين أو استشاريين، فإن الأمر سوف يستغرق يومين أو ثلاثة أيام بعد ذلك·· وفي نهاية الأسبوع الأول من وصوله إلى بانكوك، يكون التقرير النهائي عن حالته الصحية بين يديه ويشمل نتائج 36 فحصا من قمة الرأس إلى أخمص القدمين·· وغدا نواصل··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء