صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

منذ مدة غير قصيرة، تتعرض دولة الإمارات لهجمة ظالمة وشرسة من قبل العديد من وسائل الإعلام الناطقة بعدة لغات أجنبية، ومنها الإنجليزية على وجه الخصوص·· والعنصر الأساسي في هذه الهجمة، هو ما يطلق عليه 'أوضاع العمالة الأجنبية في الإمارات عموما، وفي إمارة دبي على وجه التحديد'·· وآخر هذه الهجمات، ما تناولته أمس حول شريط الفيديو الذي تبثه شبكة BBC الإخبارية في موقعها على الإنترنت بالعربية، زاعمة أنه عمال أجانب في دبي يعبرون عن استيائهم تجاه أوضاعهم المعيشية·
وبادئ ذي بدء نقول إننا لا ننفي وقوع حالات من الظلم أو الشكوى من تجاهل بعض الشركات الخاصة لأوضاع العمال في البلاد، ولكننا في الوقت نفسه نؤكد وندافع عن هذا التأكيد بالقول أن هذه الحالات كانت حالات فردية، لم تتحول إلى ظاهرة ولا إلى حالة سائدة، كما أن الحكومة تدخلت بحزم وشدة وأنهت الخلافات وهي ما زالت في المهد·
لا نصادر على أحد حقه في المطالبة بتحسين أوضاعه المعيشية، وقطاع العمالة هي من أهم القطاعات التي تستحق النظر إليه من جوانب إنسانية عديدة·· ولكننا نذكر الذين يتعمدون الإساءة إلينا بأن الخلافات العمالية ومطالبات الأيدي العاملة بتعديل وتحسين أوضاعها، هو أمر شائع في جميع دول العالم، وليس مقصورا على دولة الإمارات·· وعلى الذين يغذون جانب الإثارة والحقد والغل لدى فئات العمال تجاه دولة الإمارات، أن يعوا خطورة ما يقدمون عليه·· وعليهم قبل هذا وذاك أن يراجعوا الاحتجاجات العمالية المرعبة التي وقعت وما زالت تقع في كل دول العالم المتقدم، مثل فرنسا وبريطانيا وأستراليا وحتى الولايات المتحدة الأميركية واليابان، حيث يخرج العمال في تظاهرات صاخبة، ويتصادمون مع الشرطة، وتضطر الحكومات هناك إلى تعديل قوانين وتشريعات لتلبية مطالبهم··
ومع كل ما يحدث في هذه الدول، إلا أن أحدا منا لم يقل أن دولة مثل فرنسا مثلا أو بريطانيا، تمارس القهر، الاضطهاد والعنصرية بحق العمال، سواء كان هؤلاء العمال أجانب أو من أبناء هذه الدول·
إن العديد من الصحف ووسائل الإعلام الناطقة باللغات غير العربية، كما فعلت شبكة BBCمؤخرا، بدأت تغذي هذا الاتجاه وتلفق قصصا وروايات كاذبة، وتدخل حوادث حقيقية وقعت في دبي وتم حلها بسرعة شديدة، في تفاصيل روايات من الخيال لم تقع لتسيء إلى الدولة ومواقفها وسمعتها··
ومرة أخرى نقول بأننا لا ننكر وقوع حوادث وخلافات، ولكنها خلافات وقعت وتم حلها بأسرع وأكثر فعالية من حل قضايا مماثلة وقعت لعمال في دول متقدمة مثل فرنسا التي شهدت مصادمات وضرب وقنابل مسيلة للدموع، قبل حل الأزمات العمالية·· وهذه تسجل لصالح دولة الإمارات وسجلها النظيف في مجال احترام حقوق العمال·· وغدا نكمل·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء