صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

مسألة كرامة

هو يوم آسيوي جديد.. هنا يلعب الوحدة أمام الكرامة السوري.. وهناك في الرياض يلعب العين أمام الهلال السعودي.. وهذه الجولة هي قبل الأخيرة في تمهيدي دوري أبطال آسيا في نسخته الرابعة.. وقبل أن نتحدث عن موقعة الرياض الصعبة التي تجمع بين زعيمين كبيرين أتحدث أولاً عن هنا حيث مباراة الوحدة والكرامة وبادئ ذي بدء لابد وأن يكون الفريق الوحداوي قد تخلص وبصورة نهائية من خسارته المؤلمة مع سابا باترى الإيراني ·· ففي ظني أن ذلك هو أول خطوة لكي يستعيد الفريق قدراته المعروفة ومستواه المتميز ·· وإذا كانت جماهير الوحدة قد غسلت أيديها من الآسيوية حيث أن الفريق لا يملك سوى (4) نقاط فقط في مقابل (9) لفريق الكرامة الذي يتصدر مجموعته بجدارة ·· وكل همها الآن أن يواصل الفريق الوحداوي صدارته لبطولة الدوري المحلي وأن يتفرغ لها تحسباً لمطاردة ساخنة من الأهلي ومن بعده الجزيرة تحديداً ·· في كل ذلك أقول إننا لا يجب أن نحسبها بهذه الطريقة فدون أن ندري هناك علاقة بين نتائج الفريق في البطولتين·· فالفوز هنا أو هناك يرفع من المعنويات ويعطي دفعات كمينة في مفهوم التحدي·
أرى أن فوز الوحدة اليوم حيوي وضروري من أجله هو ومن أجل بطولة الدوري المحلي في آن واحد ·· ومن أجل البطولة الآسيوية أيضاً·· ويجب أن لا يغيب عن البال أن هناك أهدافا كثيرة ومتعددة للمشاركات الخارجية أهمها على الاطلاق اكتساب خبرات جديدة ·· فليس هناك فريق يستطيع تحقيق بطولة كبرى كالبطولة الآسيوية دون خبرات تعينه على ذلك·· والوحدة يسير في طريق اكتساب خبرة المشاركات الخارجية وذات يوم سيجد نفسه منافساً قوياً على بطولاتها هكذا يقول منطق الأشياء·
والفوز اليوم إذا جاز التعبير أصبح مسألة كرامة للدفاع عن حق الفريق في أن يفوز على ملعبه وبين جماهيره كما فاز الكرامة هناك على ملعبه وبين جماهيره الصاخبة والتي كانت أحد العوامل الرئيسية في صدارته للمجموعة حتى الآن·
علينا أن ندرك أن أهم مقومات فريق الكرامة تكمن في روحه القتالية العالية جداً ومن المهم أن يتعامل الفريق الوحداوي بنفس المنطق ·· وإذا فعل ذلك فالكفة ستميل ناحيته لأنه من المفترض أنه أفضل من منافسة من الناحية الفنية ·· لا أريد أن أتحدث عن دور المدرب فلي رأي مسبق في إمكانياته من أيام توليه مسؤولية المنتخب في مونديال الشباب ولم أغير رأيي حتى الآن ·· والأهم من ذلك الآن هو دور اللاعبين في الملعب لأن دور اللاعبين دائماً وأبداً لا يقل 60 في المئة وكلنا أمل في أن يستعيد اللاعبون توازنهم ويستردوا مستواهم الحقيقي لأنهم بالفعل أفضل مما هو موجود الآن·
وعندما نذهب إلى هناك ونتحدث عن موقعة الزعيمين الإماراتي والسعودي فالواقع يقول إن المباراة ستكون صعبة للغاية للفريقين على حد سواء وبخاصة للعين سيما إذا علمنا أن فريق الهلال السعودي سيلعب بكامل نجومه بعد أن حصل على استثناء من الأمير سلطان بن فهد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم حيث تم الترخيص لنجوم الهلال المشاركين مع المنتخب في معسكره الأوروبي حالياً ·· وهذا الترخيص هدفه تقوية ساعد الهلال حتى يعود للمنافسة مرة أخرى حيث أنه حالياً في المركز الثالث برصيد 6 نقاط في مقابل 7 لماشال الأوزبكي و10 للعين الإماراتي الذي يتصدر بجدارة·
عموماً يجب أن ندرك أن المنافسة في هذه المجموعة لا زالت مفتوحة وسوف يكون هناك منافسة شرسة من أجل زحزحة العين عن الصدارة وهذه المنافسة ستبدأ اليوم بالرياض وستنتهي بلقاء ما شال الأوزبكي هنا في القطارة ·· وأنا على يقين أن العين يعلم ذلك جيداً ·· والطريق إلى المحافظة على الصدارة يعني أولاً عدم الخسارة اليوم ·· وكل الامنيات بالتوفيق هنا للوحدة وهناك للعين·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء