صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

وطن في رجل

وحده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يبدو أكبر من الأفكار ومن الكلام.. وحده كالطيف.. يتقاسم كل الأفكار.. يتراءى دوماً كالقادم من كتب الأساطير القديمة.. كالفارس كل ما يفعله استثناء وكل ما يقدمه استثناء.. هو أكبر من أن تحتويه الكتابة أو يسكن السطور.. هو الفكرة وهو السطر والمعنى. أمس، وحين استقبل سموه أبطال الجو جيتسو، الذين عادوا بالمجد من دورة ألعاب الصالات الآسيوية في عشق آباد ومن بطولة العالم للأشبال بمونتنيجرو، قفز إلى الذاكرة هذا الشريط من الذكريات.. من البداية، حين كانت الجو جيتسو عصية حتى على أن نعرف معناها، إلى اليوم الذي أصبحت فيه، داخل كل بيت ومدرسة. صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، هو بطل الرواية.. هو ناصية النجاح والسارية، ونشيد المجد الذي لم يتوقف منذ أن تبسم لأولئك القادمين من بعيد، فمنحهم صك التفوق.. أذكر بدايات تلك اللعبة، وكيف حلت بوطننا تتلمس موطئاً لقدم وسط ما فيها من منافسات وفعاليات.. فقط لاذت بسموه واستظلت بحماه، فكان ما كان.. أصبحت مصدر فخرنا الرياضي الأول، ورائدة مواكب المتطلعين إلى المجد. يدركون ويقرون في اتحاد الجو جيتسو صباح مساء، أنه لولا الرعاية الكريمة من صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، ما سارت الأمور على ما سارت عليه.. ما كان كل هذا الضوء وهذا الوهج، وندرك نحن كلنا أن عطاء سموه أشمل وأعمق وأوسع من ذلك.. سموه وطن في رجل.. في ركابه تسير أحلامنا، تمسي في انتظار التفسير، فيأتي الصباح وقد باتت واقعاً نحياه. الجو جيتسو، ليست مجرد رياضة ومنافسة هنا أو هناك وعشرات الآلاف من اللاعبين، تشكلوا في ربوع الوطن، لكنها دليل الإرادة الحي، وأحد شواهد المحبة الحية.. الجو جيتسو مسيرة اختزلت في سنواتها القصيرة الكثير من المعاني، وقدمت الدليل الواقعي لأبناء هذا الوطن، أن بإمكاننا أن نحقق ما نريد.. فقط علينا أن نريد، ففي هذا الوطن يعيش حراس الأحلام، وألف مصباح لعلاء الدين. هنيئاً للجو جيتسو كل ما حققوا.. هنيئاً لهم خمس عشرة ميدالية في دورة ألعاب الصالات الآسيوية وثماني عشرة ميدالية في بطولة العالم للأشبال.. وقبل كل ذلك مئات الميداليات.. هنيئاً للمرأة أن بدأت طريقها في عامها، فاقتنصت أول حصاد الفخر.. هنيئاً لعبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي والنائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي كل تلك الفرحة.. هنيئاً لهم استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد وتكريمه لهم، فهذا يكفي، وهذا كثير. كلمة أخيرة: كل ما حول الكبار.. كبير

الكاتب

أرشيف الكاتب

أحلام في السجن!

قبل 3 أسابيع

كلوب وكورونا!

قبل 3 أسابيع

الفهد.. مسعود

قبل شهر

قلب من نور

قبل شهر

بطن النادي!

قبل شهر

«مصر التي»

قبل شهر
كتاب وآراء