صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الثلاثاء الكبير

السؤال المهم في الانتخابات الأميركية ليس عما إذا كان الرئيس الأميركي القادم رئيساً أسود أو امرأة، بل السؤال الأهم هو: هل أصبح الأميركيون على استعداد لإزاحة الجمهوريين عن الحكم وإيصال الديموقراطيين إلى البيت الأبيض؟ عندما خاض الرئيس الأميركي الحالي جورج دبليو بوش المعركة الانتخابية لولايته الثانية عام ،2004 كنت ضمن وفد صحفي عربي وآسيوي لحضور المؤتمر العام للحزبين الديموقراطي والجمهوري، وكنت قد قرأت كثيرا من التحليلات السياسية في الجانب العربي والإسلامي، والتي كانت في أغلبها تشير إلى أن بوش راحل لامحالة، وأن القادم هو المرشح الديموقراطي ''جون كيري''·· وما زلت أتذكر بأنني كتبت في أكثر من مقال وتحليل بأن الأميركيين غير مستعدين بعد للتخلي عن الجمهوريين على الرغم من أخطائهم الكثيرة في معالجة الكثير من القضايا السياسية·· فما رأيناه عن قرب خلال جولاتنا في الولايات الأميركية دل على أن المجتمع الأميركي كان لا يزال يعيش صدمة إرهاب الحادي عشر من سبتمبر 2001 وهاجس الحرب ضد الإرهاب، وكانت منظمات اللوبي اليهودي نشطة جدا في تغذية هذا الجانب في العقلية الأميركية لصالح المحافظين الجدد، مستغلين العملية الإرهابية التي ارتكبها تنظيم ''القاعدة'' في سبتمبر ·2001 وينتظر الأميركيون ظهور رئيس جديد، يتم انتخابه في أول يوم ثلاثاء من شهر نوفمبر القادم والذي سيصادف الرابع من نوفمبر ،2008 قبل أن تعلن اللجنة الانتخابية رسميا عن الرئيس الجديد المنتخب للولايات المتحدة الأميركية في 15 ديسمبر من العام نفسه·· ومع احتدام المنافسة بين الحزبين الرئيسيين، فإن السؤال الأهم الذي يعود إلى البروز فوق سطح الأحداث هو: هل أصبح الأميركيون على استعداد لنقل السلطة من الجمهوريين إلى الديمقراطيين؟··· في الغالب أعتقد شخصيا أن الجمهوريين باقون في السلطة لفترة رئاسية قادمة، وأن الأميركيين غير مستعدين لمنح السلطة للديموقراطيين بعد·· واليوم هو اليوم الذي يسميه الأميركيون ''الثلاثاء الكبير'' أو(Super Tuesday)، وهو يصادف أول ثلاثاء من شهر فبراير، وهو اليوم الـــــذي تجــــري فيه أغلب الانتخــــــــابات الأولية (primary elections)، في حــــــوالي 24 ولاية دفعة واحدة، يتم بعدها تحديد هوية الفائز بترشيح كل حزب من الحزبين·· و''الثلاثاء الكبير'' هو تقليد انتخابي ظهر لأول مرة في انتخابات ·1988 وإذا كان الديمقراطيون قد حزموا أمرهم بين هيلاري كلينتون وباراك أوباما، فإن الجمهوريين سوف يعلنون عن مرشحهم نهاية اليوم ''الثلاثاء الكبير''، والذي على الأرجح سيكون ''جون ماكين''·· جون ماكين·· تذكروا هذا الاسم جيدا، فهو في الغالب سيكون الشخص الذي سيقضي الشتاء القادم أمام مدفأة البيت الأبيض·· ذلك لأن الأميركيين ما زالوا متمسكين بالجمهوريين على الأقل في السنوات الأربع القادمة·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء