صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

«تفهم ما تفهم مشكلتك»

 راشد إبراهيم الزعابي

هناك شرط أساسي وقاعدة أكيدة عندما تختار العمل في نادي الوصل، «إياك أن تفشل»، فالكلمة هذه مرفوضة تماماً، سواء كنت مدرباً أو لاعباً أو إدارياً أو حتى عاملاً بسيطاً في «كانتين» النادي، أن تعمل في الوصل فخطواتك محسوبة، وقراراتك تحت المجهر، وقبل أن تتخذها يجب أن توقع إقراراً أنك تتحمل مسؤوليتها وستدفع ثمنها، أن تعمل في الوصل فكل شيء مسجل ومدون في كتاب، وكل ما تقوم به له حساب، وعندما تعمل في الوصل من المهم أن تعرف متى يحق لك أن تبقى ومتى يجب أن تغادر من أقرب باب.
أن تعمل في الوصل وتحظى بمثل جماهيره فأنت أمام حسن الحظ ونقيضه، فمن يملك هذه الجماهير ويجيد التعامل معها واستغلالها كورقة رابحة فهو محظوظ للغاية، ومن يكسب هذه الجماهير في صفه فقد أضاف قوة مؤثرة لفريقه، أما من يتحداها فهو خاسر لا محالة، جمهور الوصل سلاحه الإخلاص ومعدنه الوفاء، هو الذي يرفعك ويصل بك إلى عنان السماء، وهو الذي يطيح بك إلى القاع عندما يشاء.
قبل موسمين كان الوصل مشروعاً ناجحاً، يومها لم تقصر الإدارة التي نالت الإشادة والاستحسان، وبين عشية وضحاها، انهار المشروع، فالذي وضع القواعد ورفع الأساس بيده، هو نفسه الذي دمر البنيان وهده، وكانت الزلة الأولى هي الاستغناء عن المدرب، في خطوة أثارت استغراب الجميع، وعندما ساءت النتائج ظهرت التخبطات وبدأ الترقيع، فتعاقب المدربون، وتغير اللاعبون، وتم تبديل الأجانب، لم يبق شيء جميل لم يطله التغيير، كل شيء تم استبداله حتى الجماهير.
كل يوم يبتعد الفهود وكل يوم يرجع الوصل خطوة إلى الوراء، وكل يوم يستنزف من تاريخه العريق وإرثه الهائل، كل يوم يبتعد مشجع وصلاوي أصيل عن مدرج زعبيل، كل يوم تصحو كرة الإمارات باكراً وهي تنتظر أن تشرق شمس الإمبراطور، الوصل الذي لطالما كان متربعاً على القمة، اليوم لم يبق منه سوى اسمه.
من يراهن على نجاحات الأمس، لم تعلمه الأيام شيئاً ولم يفهم الدرس، وفي الرياضة عامة وكرة القدم بشكل خاص كل يوم يجب ما قبله، وكل نتيجة تمحو ما سبقها، ومن يعتقد أنه قادر على العمل والعطاء فعليه أن يثبت ذلك على أرض الميدان وإلا فليرحل، فهذا هو الوصل. فيا عزيزي المسؤول غيرت المدربين، وجربت اللاعبين، وبدلت جلد الأجانب وحتى الجماهير، بقي شيء وحيد لم تصله رياح التغيير، فكر بها بعقلك واستخدم فطنتك، هذه نصيحة عميقة، «تفهم ما تفهم مشكلتك».

الكاتب

أرشيف الكاتب

درس لابولا

قبل 5 ساعات

حكاية الاحتراف

قبل يومين

احذروا من الشرق

قبل أسبوع

شارة سلطان

قبل أسبوع

عيشي بلادي

قبل أسبوع

إجبار أم اختيار؟

قبل أسبوع

مهمة شبه مستحيلة

قبل أسبوعين
كتاب وآراء