صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تداعيات

* بين موتين الحياةُ، وبين قوسين عبورك فيها، ودربك خطوتان. وأنت لو أوغلت ما أوغلت، لا بد تهزمك المسافة، وتعيدك الموجة ملفوظاً على الشطآن. * أحياناً حين تدخل في القصيدة، كأنك تدخل في المكيدة. واقفٌ في مكانك لا تزال، لكن روحك في سماءٍ بعيدة. * أحياناً حين تدخل في الرواية، كأنك تُرمى في الغواية. ويصير ضياعك فيها طريقك للهداية. * يقول الرسّامُ: وجه حبيبتي مرمر. عيناها كريستال فضة، وفمها كمانٌ أحمر. * اقبض على المفتاح حتى لو كساه الصدأ، فقد تحتاجه غداً، حين ينكشفُ النبأ. * كيف يُكمل القصّة من به غصّة. وكيف يغنمُ الفرصة، وعقله سجينٌ من حصّة إلى حصّة. * أنت تدخلُ في العدم، حين يهزمك الندم. فاحذره إن جاء، اصفعه باليد القوية، وارفسه بأم القدم. * اللاعب الفذ، كلما أمتعنا بأهدافٍ مستحيلة، غفرنا له المكر، وعذرنا لجوءه للحيلة. * للعلم أيضا، هؤلاء الذين تربّوا في الشقاء، لن تجد في أعماق قلوبهم إلا جوهر النقاء. * بحثتُ عنه بين الألوف. ولم أجد سوى واحد فقط، يرتدي لسان الفيلسوف. * انظر إلى الجاهل حين يحمل علبة الكبريت، وسترى كيف من يده يولدُ العفريت. * سيّان بين من يجثو للتراب منتمياً لمذلة الخوف، وبين الذي لا يحد طموحه بعد المدى. ذاك تراه يهلكُ بغصة في الصمت، وهذا يدوّن نشيده في الصدى. * النارُ أفعى لمن يخاف سعيرها، ولا بد يأكله الهلعْ.. لكنها في أعين الحازمين، مجرّد هواء يرقصُ في دلع. * أعرف امرأةً هي سيرة الغيرة. وأعرف رجلاً مشى وحده في مسيرة، وحين التقيا في منتصف المتاهة، طوى الأملُ صفحته الأخيرة. * الآن وأنت في الخمسين، لم يبق من الأصدقاء سوى عد الأصابع، ثلاثةٌ وقد بدؤوا يختفون، وأنت رابع. * في سباقك للقمم، سيطعن فيك ضُعاف الذمم. * يبدأ الحب بشهقة، لكنه لو غادر، ينتهي بشنقه. * الحبُ يبدأ حين تحمل الوردة، وتطيعُ في الهوى الأمر.. فحافظ عليه حتى لو تبدّلت المعاني، وتحولت الوردة إلى جمر.

الكاتب

أرشيف الكاتب

شرط الحب

قبل 4 أيام

بادلتُ قلمي بناي

قبل أسبوعين

كشط الظلام

قبل 3 أسابيع

محمود درويش

قبل شهر

مكائد

قبل شهرين

نور الصين العظيم

قبل شهرين

صافرة النهاية

قبل شهرين
كتاب وآراء