صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الأجنبي الثالث

*لن نمل من المطالبة بضرورة فتح ملف الأجنبي الثالث الذي أصبح جزءاً لا يتجزأ من البطولات الخارجية التي تشارك فيها الفرق الإماراتية·
*وإذا كان البعض يرى أن السماح بأجنبي ثالث يقلص فرصة اللاعبين المواطنين مما ينعكس سلباً على المنتخب الوطني لاسيما أن كل الأندية بلا استثناء تفضل التعاقد مع لاعبين أجانب لتدعيم خط الهجوم، فإنه يمكن تجاوز هذه الوضعية من خلال أحد حلين:
*الأول: أن يتم السماح لكل فريق بتسجيل ثلاثة لاعبين أجانب، بحيث لا يشارك سوى لاعبين اثنين فقط حسب ظروف المباراة أي أن يبقى الأجنبي الثالث على مقعد البدلاء، ويتم اشراكه بديلاً للاعب أجنبي آخر، وفق التكتيك الذي يسعى المدرب لتطبيقه تماشياً مع ظروف فريقه خلال المباراة·
*الثاني: أن يتم التعاقد مع ثلاثة أجانب بحيث يتم تسجيل إثنين منهما فقط في ورقة التسجيل الخاصة بالمباراة، مما يمنح الفرصة للمدرب لاختيار اللاعبين الأجنبيين اللذين يخدمان رؤيته الفنية·
*وأعتقد أن التفكير في هذا الاتجاه يجعل اللاعبين الأجانب الثلاثة في قمة جاهزيتهم الفنية دائماً، مما يعود بالفائدة على الفريق عند مشاركته الخارجية، وشتان الفارق بين حالة لاعب يجلس في المدرجات طوال الوقت انتظاراً لمشاركة خارجية، وبين لاعب يشارك مع فريقه باستمرار سواء أساسياً أو احتياطياً·
*وصدقوني فإن الأجنبي الثالث قادم إن آجلاً أو عاجلاً، فإلى متى نمارس فن إضاعة الوقت؟
*****
*نما إلى علمي أن أحد الأندية الكبيرة يفكر جدياً في فتح أبوابه لأبناء الوافدين، ليتدربوا تحت إشراف مدربي النادي وفق استراتيجية واضحة لتمكين مواليد الإمارات من ممارسة كرة القدم في ملاعب النادي خلال أيام محددة على مدار الأسبوع بما لا يتعارض مع برنامج تدريب فرق النادي، ومقابل رسوم رمزية·
·· و اكتشاف المواهب بالتأكيد يفيد·· ولا يضر!
*****
*في أوروبا يعملون ألف حساب لرأي الصحافة الرياضية، لذا فإن المنتخب الإيطالي يخشى تماماً، انتقادات الصحف الرياضية الشهيرة التي تتربص بــ الآزوري حتى أن بعض الصحفيين الطليان يؤكد أن المنتخب الإيطالي لو خسر أولى مبارياته في كأس العالم أمام غانا فإن المذبحة ستبدأ على الفور، وسيكون حساب المدرب تراباتوني عسيراً، أما إذا فاز الفريق فإن حملة الانتقاد ستتوقف مؤقتاً لحين معرفة مصير الفريق في المجموعة·
*وهناك مثل إيطالي قديم يقول: إذا كانت ملابسك رثة فسيعضك الكلب! ·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء