صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

قرار تعسفي

هل يحق للجامعات والمعاهد الخاصة أن تجبر الطالب على إعادة المواد التي يقل فيها معدله التراكمي عن رقم معين؟·· وإذا كانت الإعادة تتطلب دفع مبالغ ومصاريف توازي المصاريف التي دفعها أول مرة، فمن يتحمل هذه التكاليف، الطالب أو الجامعة والمعهد أم يتم اقتسامها مناصفة بين الطرفين؟·· وأخيرا أليس من حق ولي الأمر والطالب معا معرفة هذه القوانين قبل التسجيل في الجامعة أو المعهد في الأساس؟ لكيلا نتهم هذه الجامعات والمعاهد بالاستغلال المادي، فإننا نقول إن على الجامعة تبليغ الطالب وولي أمره قبل التسجيل لأي فصل دراسي، إن قانون الجامعة يحتم عليه الإعادة في المواد التي يقل فيها معدله عن درجة معينة·· ليس هذا فحسب، بل يجب على إدارة الجامعة أن تشرح لولي أمر الطالب هذه النقطة شرحا مفصلا ودقيقا ثم تحصل منه على التوقيع بالموافقة على النظام المتبع·· نقول هذا الكلام لكيلا يتهم ولي أمر أحد الطلاب مستقبلا معهدا خاصا أو جامعة خاصة بأنهما تستغلانه ماديا من خلال الإجبار على إعادة مادة أو أكثر في فصل دراسي منته، بهدف الحصول على أكبر قدر من الدخل والربح والمصاريف المادية من الطلاب· ضعف أو تدني مستوى الطالب الجامعي التعليمي في مادة أو فصل دراسي له عدة أسباب، بعضها يتعلق بالطالب وقدراته الذهنية والبدنية وطاقته الاستيعابية ومثابرته على المتطلبات الجامعية، وبعضها الآخر يتعلق بالجامعة·· فقد يعود السبب إلى تغيير أسلوب التدريس أو تغيير المناهج أو ضعف مستوى المعلمين أو لعدم توفر الأجواء المناسبة أو لأسباب أو خلافات وعداوات شخصية أو أي سبب آخر لا دخل للطالب فيه، فلماذا يتحمل لوحده الطالب التبعات والتكاليف؟·· وإذا كان الطالب الذي يدفع دم قلبه للفصل الدراسي الواحد قد حصل في بعض المواد على تقدير (D)، فإن هذا التقدير يعادل تقدير (مقبول) ولا يعني رسوبا، فالجامعات التي تعتمد النظم الغربية وخاصة الأميركية، يبدأ فيها التقدير بـ(A)، ثم (B)، ثم (C)، وأخيرا (D)،·· أما الرسوب فيعادله تقدير (F)، وهو اختصار لكلمة )Fail( باللغة الإنجليزية·· وحتى في حال حصول الطالب في أميركا أو الغرب على هذا التقدير، فإنه يمنح فرصة أخرى لتعديل وضعه الأكاديمي·· فربما يكون هذا الطالب قد مر بظروف نفسية أو اجتماعية صعبة أدت به إلى الرسوب في مادة بعينها، وعندها فإن قناعة الجامعات في الغرب طبقا لأنظمتها الأساسية هو أن مثل هذا الطالب بحاجة إلى مساعدة ولا يستحق العقوبة والضغط عليه ماديا· عندنا يحدث العكس تماما·· هناك العشرات من الطلاب والطالبات، الذين وجدوا أنفسهم في مهب الريح بسبب مادة أو مادتين، دون أن تراعي الجامعة ظروفهم أو تعطيهم فرصة الإعادة أو مجرد محاولة تحسين أوضاعهم التعليمية·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء