صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

متحف الآثار في موسكو

علي أبو الريش
استماع

على بعد أميال من نهر موسكوف، يستقر متحف الآثار القديمة، وسط أشجار التفاح هناك طارت كل الذاكرة الروسية، ورفرفت بأجنحة التاريخ، وباعتزاز، وفخر، شيدت بيوت الآثار، لتحتضن، كل ما قدمه العقل الروسي القديم، وكل ما انشغلت به الأحلام الروسية وكل ما سكن الوجدان الروسي.
غرفة المشغولات اليدوية، من نسيج الصوف، علق السجاد على الجدران الطينية، كشاهد تاريخي على رقعة العمل الإنساني على مر العصور، كما أن أدوات المطبخ، ومحتويات غرف النوم، كل هذه تعيدك إلى تاريخ مشترك بين الشعوب ولكن الفرق، هناك شعوب بذاكرة مثقوبة، لا تحتفظ بالتاريخ، وأخرى لديها من الإمكانية الثقافية، ما يؤهلها لأن تبقي التاريخ حياً في ذاكرتها، مهما بلغت إليه من تطور، وتقدم لأن الحفاظ على المأثور، هو في حد ذاته، استمرارية لحياة شعب، وهو التزام أخلاقي تجاه جيل سبق، وقدم ما عليه أن يقدمه، وبحسب قدراته، والمرحلة التاريخية التي يمر بها.
فالتاريخ ليس قماشة مشققة، بل هو سجادة أذرية حيكت بعقول من حرير، ولا بد أن نحفظه، وأن نناضل من أجل إبقائه حياً في ذاكرة الأجيال.
في هذا المتحف شهدنا ما يلفت النظر، حيث الأسلحة القديمة، من سيوف، وأقواس نشاب، وسكاكين عملاقة، وتروس، وغيرها، وعندما نقارن هذه الأدوات القتالية، البدائية، بترسانة روسيا اليوم نجد العبرة من قيمة المآثر التاريخية، حيث إنها تقدم دروساً عملية للأجيال، وتخبرها كيف بدأنا، وكيف وصلنا.
لا بد من ذاكرة تاريخية، حتى تستمر الحياة بطبيعتها، وكما أن الطبيعة تطور نفسها، وتجدد هياكلها، فإن الإنسان حتى ينشأ النشأة الصحيحة، فلا بد من وجود شواهد تاريخية، تحدد له الرؤية، وتصوب له المسار، فالآثار التاريخية، هي المسطرة التي تمنع اعوجاج المستقيم، وتدرأ عن الدارس، الوقوع في الأخطاء المميتة.
أشجار التفاح التي تطوق ذلك المتحف التاريخي، لم تتفرع أغصانها عبثاً، وإنما هي تريد أن تقول لجيل من أبناء روسيا، والعالم أيضاً بأن تفاحة الحياة لن تسقط، ما دامت هناك ذاكرة حية، ونابضة بالحب لكل ما هو جهد إنساني.
في هذا المتحف أرادت روسيا أن تقول لأبنائها، إن صواريخ «إس 400» لن تلغي من الذاكرة الأثر الطيب الذي تركه الآباء والأجداد، بل إن وصول روسيا إلى هذا المقام الرفيع، هو نتيجة مباشرة لذلك العمل الدؤوب الذي قام به الأجداد، رغم تواضع كل أدواتهم، وقسوة ظروفهم.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء