صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

رسالتان للوحدة والعين


العين والوحدة كلاهما يمضيان اليوم في مشوارهما الآسيوي الصعب·· حيث يلتقي العين في معقله بالقطارة مع فريق الميناء العراقي ·· بينما يلعب الوحدة في ايران أمام فريق سابا بتري، ومعلوم ان هذه هي الجولة الثالثة لكل منهما حيث سبق للعين الفوز على الهلال السعودي بالعين 2/صفر وتعادل مع ماشال الاوزبكي هناك 1/،1 أما الوحدة فقد خسر مباراته الأولى أمام فريق الكرامة بسوريا 1/2 ثم بعد ذلك وفي أبوظبي تمكن من الفوز على الغرافة القطري بهدفين مقابل لاشيء·
وما يهمني في هذه العجالة ان أبلغ رسالتين إحداهما للوحدة والثانية للعين·
دعونا نبدأ بالوحدة ولن أقول انها المباراة الأصعب فالفوزليس شيئاً سهلا في كرة القدم مهما كانت المستويات لأن الانتصارات لا تتحقق إلا بالجدية التامة وبذل الجهد الكبير الذي يصل الى حد التضحيات، أقول للوحدة من المهم جدا أن تنسى اليوم الدوري المحلي وان يكون كل تركيزك على المهمة الآسيوية ونحن نتطلع بكل شوق الى مستواك المعروف الذي ظهرت به في الدور الأول من الدوري وكنت فيه قادرا على اكتساح كل من يقابلك بمستوى فني مرموق، هذا المستوى إذا ظهر اليوم فلا خوف عليك وبالمناسبة الفرق الإيرانية على أرضها ليست من هذا النوع الذي لا يقهر·· ففريق الكرامة السوري تمكن في مباراته الاخيرة من الفوز على سابا في إيران أي في ملعبه ووسط جماهيره المتحمسة، إذن تحقيق الفوز وإن كان أمرا صعبا فهو ليس مستحيلا·· كما أن الخروج بالتعادل سيكون بالتأكيد نتيجة مرضية لا بأس بها، مرة أخرى لا تفكر في الدوري المحلي لأن مقاديره مازالت في يدك·· ودعونا نعترف بأن الخوف أو عدم الثقة في النفس أمر كفيل بالتأثير الجدي على المستويات·· ونحن نريدك شجاعا ومتحليا بالثقة ونتمنى ان تعود بنتيجة مرضية تعكس قدرتك على المنافسة على صدارة هذه المجموعة·
أما رسالتي للعين فهي تتلخص في عدم الاستهانة بالفريق المنافس·· وعدم الاستهانة يجب ان يكون مترسبا في أعماق اللاعبين وليس أمرا شكليا·· وإذا كان فريق الميناء العراقي لا يملك رصيدا حتى الآن حيث خسر مباراتيه السابقتين صفر/1 أمام ماشال الاوزبكي وهدف مقابل ثلاثة أمام الهلال السعودي فإن ليس معنى هذا انه سيكون صيدا سهلا على الاطلاق·· فالمفاجآت واردة ونحن لا نتمنى بالطبع حدوثها لكننا نحذر من الثقة الزائدة في النفس·· بخاصة ان بعض التصريحات التي صدرت مؤخرا لا تتحدث عن صدارة المجموعة بل تجاوزتها للحديث عن المنافسة على البطولة، وأقول إن الطموح حق مشروع للعين باعتباره بطلا آسيويا لكننا يجب ان نتعامل مع الواقع الحالي وبين ما هو متاح بين أيدينا حاليا، لا يجب ان يفكر العين الآن إلا في كيفية الفوز على فريق الميناء العراقي وأن يأخذ حذره التام من نوعية هذه المباريات·
والعين والحمد لله أصبح مدربا على المواقف الصعبة ولديه ،وهذه كلمة حق، قدرات على إجادة التنافس على أكثر من جبهة وفي فترات زمنية قصيرة·
نريد اليوم أن نستثمر هذه القدرات وان نضيف انتصارا جديدا يضع الفريق في صدارة المجموعة بخاصة انه في نفس الوقت ستجرى مباراة ماشال الاوزبكي مع الهلال السعودي وكلاهما ينافسانه على صدارة المجموعة وبالتأكيد نحن نتمنى ان تنتهي مباراتهما بالتعادل لأن ذلك يصب في مصلحة العين·
آخر الكلام:
نحن سعداء للغاية بهذا التواصل الآسيوي من فريقينا الوحدة والعين وكل الأمنيات بالظفر بنتائج طيبة·· وفي كل الأحوال نحن نكتسب مع كل مباراة خبرة جديدة تصب في مصلحة كرة القدم بالإمارات·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء