صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

المزيفون الصغار!

هل يمكن ان يمر مرور الكرام خبر ضبط 11طفلا من مختلف الجنسيات، ومن بينهم مواطنون في ابوظبي في جرائم تزييف العملة في بحر عام، بمعدل طفل مُزيف كل شهر؟!·
أحد عشر طفلا لم يتجاوز أكبرهم الثالثة عشرة من عمره، يوظفون التقنيات الحديثة لغايات اجرامية كهذه، من دون أن يشعر او يدري عنهم شيئا أولياء أمورهم، قبل ان تفاجئهم الشرطة بما آلت اليه أوضاع ابنائهم·
افراز طبيعي لواقع اصبح فيه بعض الآباء وحتى الامهات كساكني الفنادق، يعتبرون انفسهم عابري سبيل في بيوتهم· لا يدرون عنها شيئا الا التكاليف المادية، فاخر الشهر يتقدم'البشاكير' بالفواتير، وما على 'الاربابات' الا السداد!·
أدعو هؤلاء الغافلين لزيارة قاعات الالعاب الالكترونية، حيث يمكن ان يدركوا أي هاوية تتربص بما يزعمون انهم يسابقون النهار بالليل لأجل توفير مستقبل افضل منهم لحمايتهم من غدر زمن لا يرحم!· وعند دور السينما ستشاهد اشكالا وانواعا من هؤلاء الصبية والمراهقين الكثير منهم للاسف الشديد هم منا لهجة وانتماء، ولكن هيئاتهم لا يمكن ان تدل على أنهم ينتمون لنا لا من قريب اومن بعيد· واذا ما قادتك الصدف الى ساحات'الترفيه والالعاب' في مبنى سينما الماريا او غيرها من الدور في 'ابوظبي مول' أو 'المارينا مول' ستصاب بالدوار اولا من كمية الدخان الذي تنفثه شلل الصغار تلك، وثانيا للمشاهد التي تلتقطها العين، ويود المرء لو يفر من مشاهدتها، هؤلاء فرائس سهلة لعصابات الشر والمرضى الذين يريدون استدراج براءتهم نحو أوكار السقوط و الهاوية التي بلا قرار، ومن بين هذه المشاهد المؤلمة يبرز سؤال بلا اجابة اين ذوو هؤلاء مما يجري ؟· سؤال لا نرد عليه الا بالدعاء أن يحفظ الله صغارنا من رفاق السوء، وهذا ابسط ما في مقدرونا !!·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء