صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الوساطة لن تتطور


تتطور أسواق المال بلا شك، والحال الذي نحن عليه اليوم أفضل من أيام زمان· ولكن رغم ذلك فإن مهنة الوساطة التي هي واجهة المستثمرين لأسواق المال لن تتطور في ظل الأحكام والقيود التي تمنعها من الإزدهار والمضي قدماً·
إن الوسيط في وضعه الحالي ليس أكثر من صاحب دكان يبيع أسهما وكأنه يبيع حليب رينبو وبفك نمكي· إنه لا يستطيع التحكم في سعر خدماته ولا التمًيز بمنتجات لا يقدمها غيره ولا استحداث نظم تمويلية منظمة لعملائه ويفتقد القدرة على تقديم قائمة طويلة عريضة من الخدمات التي يقدمها الوسطاء في باقي أنحاء العالم·
لقد آن الاوان للارتقاء بالقوانين والنظم واللوائح التي تحكم عمل الوساطة في دولة الإمارات، فقد أدت النظم الحالية دورها في تنظيم السوق والانتقال من مرحلة ما قبل إنشاء السوق المنتظمة الى المرحلة الحالية التي نحن فيها·
الآن وقد تأسست البورصات وتمكنت الأجهزة الرقابية واتضحت نقاط القوة والضعف في نظام سوق الإمارات لا بد من أن ننتقل الى المرحلة التالية، والمرحلة التالية تتلخص في تفعيل دور الأطراف المختلفة المساهمة في إنجاح أسواق المال، وأولى هذه الأطراف هم الوسطاء الذين يسعون الى فك القيود التي تمنعهم من أداء رسالتهم بوجه متكامل·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء