صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الباقي واحدة


؟ لم يتبق من بطولات الموسم الكروي سوى بطولة واحدة هي أم البطولة المعروفة ببطولة الدوري وتتنافس عليها حوالي 5 فرق هي الوحدة والأهلي والعين والجزيرة والشباب·
؟ نقول باقي واحدة لأن العين اكتسح في طريقه بطولتين هما كأس الاتحاد على حساب منافسه التقليدي الوحدة·· والثانية كانت كأس رئيس الدولة وتمت على حساب ملك الكأس الفريق الشرقاوي الذي لم يخطئ الفوز بالنهائي في تاريخه سوى في المرة الاخيرة التي كسر حاجزها العين وضمها لبطولاته الوفيرة التي بلغت حتى الآن 21 بطولة بالتمام والكمال وأغلى هذه البطولات الـ21 هي بطولة كأس ابطال آسيا مرورا ببطولة واحدة لكأس أندية الخليج ثم الدوري العام 9 مرات وكأس رئيس الدولة 4 مرات وكأس السوبر مرتين وكأس الاتحاد ثلاث مرات والدوري المشترك مرة واحدة·· والفريق الذي يلي العين في عدد بطولاته هو فريق النصر برصيد 14 بطولة ثم الأهلي 12 بطولة ثم الوصل والوحدة ويشتركان معا في رصيد 8 بطولات لكل منهما·
؟ والملفت للنظر كما قلت بالأمس ان العين يحرز البطولات التي تصادفه سواء كان في الفورمة أو لم يكن فيها·· ففي اعتقادي ان العين حتى الآن كمستوى يؤدي موسما عاديا جديا ولا يفرق كثيرا عن غيره في المستوى اذن ما هو السر الذي يقف وراء ذلك السر لا يخفى على أحد وهو يتمركز في كلمة عريضة اسمها النظام وكلمة أعرض اسمها الاحتراف وفوق كل هذا وذاك هناك الحب الكبير الذي يجمع هذا القطاع الهائل وهذه المؤسسة الكبيرة التي اسمها مجلس الشرف·· ويكفي ان نعلم ان عدد البطولات التي تحققت في عهد مجلس الشرف 14 بطولة من اصل ·21
؟ أصبح أمر البطولات العيناوية لا يخفى على أحد فالمؤسسة تمضي من نجاح الى نجاح ومن بطولة الى بطولة بأقل جهد وبأقل مستوى·· لقد أصبح العين بالفعل حالة استثنائية في كرة الامارات ويا ليت المنتخب الوطني يصل الى نصف هذه الحالة·· فما أحوجنا الآن لمنتخب قوي يستطيع الوصول الى نهائيات آسيا وينافس عليها وما أحوجنا لفريق يستطيع ان ينافس وبقوة على دورة الخليج الثامنة عشرة التي سوف نستضيفها بعد أشهر قليلة·
؟ وصفة النجاح اذن أصبحت معروفة ادارة ثم ادارة ثم ادارة ثم ملعب ومدرب ولاعبين وخبرة واحتراف·
؟ أما الباقية فلا أرى العين بعيدا عنها إذا تمكن من الفوز في مباراته المقبلة أمام الوصل·· والوضع اصبح مخيفا بل مرعبا للآخرين وبخاصة للوحدة وللأهلي وإن غدا لناظره قريب رغم انني اتمنى بطل جديد وغير تقليدي من أجل مصلحة كرة الإمارات، لكن هل كل ما يتمناه المرء يدركه؟
محمود الربيعي

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء