صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عيناوي ·· ما أروعك

** ما بين السبت 5 نوفمبر 2005 و3 ابريل ،2006 أربعة شهور فقط شهدت ثلاثة نهائيات، نهائي دوري أبطال آسيا·· ونهائي كأس الاتحاد ونهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وفي النهائيات الثلاثة كان الزعيم العيناوي طرفاً رئيسياً، نال في النهائي الآسيوي لقب الوصيف، ثم انتزع لقب كأس الاتحاد ولقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة مما يجسد مكانة الفريق العيناوي الذي يؤكد في كل مناسبة أنه رقم صعب، وقوة لا يستهان بها، وقدرة هائلة على حصد البطولات حتى بات فوز العين بالبطولة هو القاعدة وخسارته لها هو الاستثناء·
** ولم يكن من المنطق أن يفوت الزعيم العيناوي الفرصة، دون أن ينال شرف تسلم الكأس من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في أول نهائي يحظى بتشريف سموه·
** ولم يكن من المنطق ألا يحتفظ الزعيم العيناوي بلقب الكأس ليصبح الفريق الإماراتي الوحيد الذي ضمن من الآن تمثيل الدولة في دوري أبطال آسيا ،2007 وذلك للمرة الخامسة على التوالي·
** إنه فريق يهوى حصد البطولات بعد أن بات التميز شعاراً له في كل بطولة يشارك فيها·
** وإنها عقلية المنتصرين التي يجسدها الفريق العيناوي محلياً وخارجياً حتى أضحى علامة مميزة في كرة القدم الإماراتية·
** وأذكر أنه بعد ساعات من خسارة الفريق العيناوي في نهائي دوري أبطال آسيا سألت سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان قائد القلعة العيناوية عمّا ينقص الفريق العيناوي، فقال سموه: إن التشكيلة في حاجة إلى مهاجم صريح يملك مواصفات بدنية قوية ويمتاز بالطول الفارع، وبعدها انتهت علاقة البنمي تيجادا بالفريق وتعاقد العين مع الصربي نيناد يستروفيتش هداف فريق اندرلخت البلجيكي الذي كان عند حسن الظن به وساهم بدور كبير في الفوز بلقب كأس الاتحاد، كما كان النجم الأول لنهائي الكأس، بتسجيله الهدف الأول وإهدائه هدف الفوز لعلي الوهيبي·
** وفي لقاء آخر مع سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بعد انتهاء العلاقة مع التشيكي ميلان ماتشالا مدرب الفريق سألت سموه هل سيكون محمد المنسي مدرباً مؤقتاً لحين التعاقد مع مدرب آخر قال سموه: أتمنى أن يجبرنا المنسي على عدم التفكير في الاستعانة بمدرب آخر·
** وكان المنسي عند حسن الظن به وقاد الفريق للفوز بلقبين حتى الآن هذا الموسم ولا يزال ينافس على جبهتي الدوري ودوري أبطال آسيا·
** إنه فريق لا يشبع من البطولات، طالما أنه يطبق المقولة الشهيرة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان باني نهضة القلعة العيناوية إن العيناويين يؤمنون ايماناً راسخاً بأن الثاني مثل الأخير ·
** واذا كان البنفسج قد كحَّل العين بلقب جديد، فإن الفريق الشرقاوي يستحق كل التقدير حيث نافس بشرف وبقوة حتى النهاية للدفاع عن لقب بطولته المفضلة، ولعلها المرة الأولى في تاريخه التي يصل فيها للنهائي دون أن يكسب اللقب والمهم أن الملك الشرقاوي أكد أنه استعاد عافيته مرة أخرى وأن الفريق بات مهيئاً للمنافسة على كل الألقاب المحلية في المواسم المقبلة·
****
** أسهم المستوى الرائع لطاقم التحكيم بقيادة الدولي علي حمد في نجاح المباراة النهائية، وجاءت كل قرارات الحكم مقنعة، وشخصياً أرى أن النهائي أضاف كثيراً لرصيد علي حمد كولينا الإماراتي كأحد أبرز حكامنا حالياً·
** وهل هناك أغلى من إشادة صاحب السمو رئيس الدولة؟

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء