صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

حلقة جديدة


من جديد نستيقظ على جريمة مروعة من جرائم العمالة الاجنبية،وهي حلقة من حلقات فظائع نحاول ان نتناساها مجرد ان تدخل في سجلات الشرطة، واضابير قضايا المحاكم·بالامس استيقظنا على جريمة قتل مواطن مسن على يد اثنين من خدمه، أحدهما نفذ والاخر تواطأ وتستر على ما اقترف شريكه· ولم يكتفيا بذلك فبحثا عن مكان يتخلصان به من جثة الذي اطعمهما واحسن وفادتهما فما وجدا غير شبكة الصرف· ولكن العين الساهرة لشرطة الشارقة سرعان ما اكتشفت فعلتهما النكراء، والقت القبض عليهما ليواجها القضاء الذي نتوقع منه ان ينزل بهما ما يستحقان من عقوبة جزاء ما اقترفت اياديهما·
قبل هذا باقل من شهرين كان ذلك العامل الذي سلب عروسا مواطنة في مقتبل العمر الحياة، وقتلها بطريقة بشعة عن سابق اصرار وعمد، وهي ابنة الاسرة التي اكرمته واعتبرته احد ابنائها، وليس مجرد اجير استقدمته لخدمتها· ولكنه اصر على عض اليد التي امتدت له بتلك الصورة الحاقدة الاثمة·وبين الحادثتين كانت جريمة السائق الذي اجهز على مخدومته وتركها جثة هامدة في سيارتها·هذه الجرائم الدامية الى جانبها عشرات الجرائم المؤذية لخدم المنازل ممن يؤتمن على فلذات الاكباد، ويقررن الانتقام من اسرهم باشكال وصور لا يستطيع الصغير التعبير عنها، الا ما تكشفه الصدف وتجد طريقها بعد ذلك الى اقسام وملفات الشرطة·
قد يقول قائل وما المطلوب منا ان تعود المرأة للبيت، وتتخلى عن طموحاتها ومشاركتها في الميدان؟،طبعا مثل هذا الظرف وفي الظرف الذي نعيش غير واقعي، ولكن ما نطرح ويستحق البحث والنظر كيف نهيء الظروف للتقليل الى ابعد الحدود من الاعتماد على هذه النوعية من العمالة الهامشية التي اصبحت عند البعض اساسية، لدرجة عدم قدرته على الاستغناء عنها، وسلامتكم·

الكاتب

أرشيف الكاتب

فرحة الظفرة

قبل يومين

تحصين "حصنتك"

قبل 4 أيام

حوادث.. وتبريرات

قبل 6 أيام

وداعاً "بوبلال"

قبل أسبوع

بهجة العيد

قبل أسبوع

"العاصوف"

قبل أسبوع
كتاب وآراء