صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

خلل فني


أصيبت سوق دبي بخلل فني يومي الخميس والسبت الماضيين، ويوم السبت تأخرت السوق أكثر من ساعة ونصف الساعة على موعد بدء التداول الاعتيادي وبالتالي وجد المستثمرون أنفسهم ضائعين لا يعرفون ما لهم وما عليهم وإلى أين يحولون انتباههم·
لهؤلاء المستثمرين بعض المقترحات لما عليهم عمله عندما تصاب الأسواق بخلل فني·
الوجهة الأولى في هذه الحالة تكون أقرب المقاهي، وفي السوق عدة خيارات يمكن الاستفادة منها· فمع فنجان الكابتشينو يذوب وقت الانتظار وما أن ينتهي المستثمر إلا وتكون السوق قد فتحت للتداول·
في حال تعذر ذلك، فلا بأس من أن يشغل المستثمر نفسه بمراجعة حساباته، فهي فرصة جيدة للحصول على كشف حساب والتأكد من أن البيانات في الكشوفات سليمة· القليل من الرياضة مفيدة كذلك، فالمستثمر يستطيع أن يدور حول المركز التجاري مقر السوق، وهو على أي حال يلف هذه اللفة كل يوم في بحثه الأزلي عن موقف لسيارته·
أخيراً باستطاعة المستثمر أن يوجه استثماراته إلى سوق أبو ظبي، فإذا تعذر عليه تداول الأسهم الأكثر سيولة في دبي فلم لا يبحث عن فرصة في الأسهم الأقل تداولاً في سوق أبوظبي حتى يتم إصلاح الخلل الفني وتعود جحافل المستثمرين إلى سوق دبي مرة أخرى؟!·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء