صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

«الأخوة الإنسانية» وإرادة البناء

حمد الكعبي

تتسارع الخطى نحو متابعة نشر وتطبيق مبادئ «وثيقة الأخوة الإنسانية» التي تعد صفحة مشرقة في التاريخ المعاصر، شاركت قيادة الإمارات بوعيها وحكمتها في كتابتها، لتخرج من الإمارات للعالم متسقة مع السياق التاريخي والإرث الثري لمؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رجل المحبة والسلام.
وفي هذا الصدد، جاء انعقاد اللجنة العليا للأخوة الإنسانية المعنية بتحقيق الأهداف الواردة في الوثيقة، أمس الأول، ليضيف معنى جديداً للأخوة الإنسانية، تمثل في اختيار 11 سبتمبر رمزاً لإرادة بناء الحياة والأخوة، في موازاة العمل على مقترح للأمم المتحدة بتحديد يوم للأخوة الإنسانية، إضافة لمشاريع ومبادرات أخرى تنبثق جميعها من مبادئ الوثيقة.
«إرادة بناء الحياة والأخوة» كانت الأساس في كون الإمارات المكان الأفضل للعيش، حيث المجتمع المتماسك الذي لا يعرف الأحقاد أو الكراهية، والاقتصاد القوي الذي ينعم في ظله الجميع. هذه الإرادة التي كانت ولا تزال منهجاً إماراتياً، عملت الدولة على ترسيخه، واتخذته عنواناً لتعاملها مع دول العالم، متطلعة إلى أن تعيش الأجيال المقبلة أخوة في الإنسانية.
واليوم.. يأتي اختيار 11 سبتمبر، تاريخ انعقاد اللجنة، كرمز لإرادة بناء الحياة والأخوة، ليحاكي الوجه الحضاري للإمارات في تسامحه وإصراره على البناء بإرادة قوية وإيمان عميق بالإنسان أياً كان معتقده أو جنسه أو لونه، وفي تمسكه بآفاق التواصل الراقي وتشبثه بالمسار الإنساني الذي جسد أسمى معاني الأخوة، ما جعل التسامح مكوناً ثقافياً وفنياً وإنسانياً مستداماً في شخصية الإمارات، ومنهج عمل وفكراً وممارسة يومية لأبنائها.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء