صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

هذا هو العمود الأول الذي أكتبه بعد الانتقال من ملحق (دنيا الاتحاد) إلى الصفحة الأخيرة في العدد الرئيسي·· فالزميل (أبوعوض)، الذي ظل يكتب معبرا بصدق عما كان يدور في نفوس أغلب القراء، وأدى الأمانة، يعتذر لكم عن عدم القدرة عن الاستمرار في الكتابة لظروف خاصة·· والحقيقة أن من الصعب أن تكتب في مساحة كان يتناول الكتابة فيها زميل صحفي من قبلك، ذلك لأن المقارنة معه ستكون هي المحور الأساسي عند الحكم على ما يتم تناوله من موضوعات وأفكار يومية·
الزميل (أبوعوض) كان نجما لامعا في هذه المساحة·· تناول خلال الفترة القصيرة الماضية موضوعات ساخنة كانت حديث الساعة، فكانت كلماته مشعلا تنير الطريق لأصحاب الشأن والقرار، وكانت آراؤه لا تعرف أنصاف الحلول·· وفي كثير من الأحيان كانت كتاباته تغيظ عددا ممن هم في موقع المسؤولية، وتقض مضاجع آخرين ممن يظنون أنهم بعيدون عن أعين الأقلام الصحفية·· ولكنه لم يساوم ولم يتهاون ولم يقف عند حد، بل تناول كل قضية وقعت تفاصيلها بين يديه بشفافية ووضوح، بعيدا عن التجريح والإساءة·· فكانت جملة 'عليه العوض' التي اشتهر بها، كفيلة بتلخيص حكاية تحتاج إلى جلسات وندوات وأيام من النقاش··
وعلى الرغم من قصر المدة التي كتب فيها مقاله اليومي، إلا أن زميلنا (بوعوض) استطاع أن يعبر عما كان يدور في نفوس أغلب القراء ببساطته المعهودة في التعبير عن الفكرة، وبسهولة تناولها، فكانت الكتابة هي هاجسه اليومي، والبحث عن الرأي الصائب هو همه مع كل حرف يكتبه·· وكان إحساسه عميقا بهموم الناس، وقاسمه المشترك معهم هو هذا التواصل اليومي من خلال هذه الزاوية الصغيرة·
والكتابة في هذه المساحة المتواضعة التي كان يكتب فيها (أبوعوض) ليست سهلة، فلقد منح الكاتب لهذا العمود اليومي نكهة خاصة، واسما بارزا، وأثبت أن آلية الكتابة في العمود اليومي، لا يجيدها إلا القلائل من الصحفيين، وكان هو أحدهم·· وأثبت أن أحد القواعد الأساسية للكتابة اليومية هو القدرة على التقاط موضوع مثير للجدل بشكل يومي، وتكثيفه بكل جوانبه، ثم تبسيط المعلومات وتقديمها بسلاسة ومتعة وتشويق، بعيدا عن الإثارة الفجة والمبالغة في الطرح، لكي تصل الفكرة إلى القارئ دون تعقيد أو عائق أو الحاجة إلى كثير من الجهد الذهني·
وإذا كانت الكتابة في المساحة التي كان يكتب فيها (أبوعوض) صعبة، فإن مجاورة كاتب بحجم الزميل الأستاذ 'ناصر الظاهري'، المبدع في 'العمود الثامن'، هي مسؤولية تتطلب قدرا أكبر من الحذر والجلد·· والله المستعان على قول كلمة الحق··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء