صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عناية مركزة


تعرض زميل لنا لحادث دهس نقل على اثره الى المستشفى، واجري له اللازم وُادخل غرفة العناية المركزة، وقد لطف الله به وستر، ولم تمض سوى لحظات ، وقبل ان نصل للاطمئنان عليه تم نقله من مستشفى خليفة الى المفرق، والسبب بكل بساطة ازمة الأسرة في هذا المستشفى الذي صمم لخدمة أهالي ابوظبي مع وجود آخرين هما الجزيرة والمركزي، فاذا به يئن اليوم تحت ضغط المرضى والمراجعين من مختلف مدن الدولة·
مدينة تعد حاليا درة المدن لا يخدمها سوى مستشفى واحد، وخارج الجسر هناك مستشفيا المفرق والرحبة، الاول كي تخرج وتدخل لا بد من الاستعانة بخارطة طريق، والثاني بعد المسافة يدفعك لاختصار الرحلة باللجوء لأقرب مستشفى خاص اذا كنت مقتدرا، وغير ذلك فصبرا جميلا حتى يحين دورك·
لا نستطيع انكار الجهود التي تبذلها الهيئة العامة للخدمات الصحية للارتقاء بما تقدم ، وهي دائمة البحث عن ' القمة' 'والتميز' في كل شىء ، حتى في معهد التمريض الذي فصلت عددا من طالباته ،لأنها لا تريد 'ممرضات أي كلام' ،ولكنها جهود تطاردها الحاجات المتنامية للاهالي الذين ازداد عددهم وتوسعت مدينتهم ، وارتفعت شكاواهم وهم يفاجاون بتغيير الخدمات من عيادة لأخرى بعد ان اصبحوا تحت رحمة انتظار دراسة الشركة الاستشارية عن حاجة ابوظبي من المستشفيات للعقود المقبلة·
اما عن الجوانب المتعلقة بالكوادر الطبية والتمريضية والادارية فقد استقر تسكينها وتعديل اوضاع من ورثتهم الهيئة من وزارة الصحة الكثير من الوقت مما عكس نفسه على مستوى الاداء الذي نتمنى ان توليه الهيئة 'عناية مركزة' تختفي معها آثار البدايات المرتبكة ·

الكاتب

أرشيف الكاتب

«حق الليلة»

قبل 16 ساعة

"أيقونة باريس"

قبل يومين

بهجة وطن

قبل 4 أيام

مع الأمطار

قبل 5 أيام

«معايير عالمية»

قبل أسبوع

سحق الأفاعي

قبل أسبوع

مبادرة «أدنوك»

قبل أسبوع
كتاب وآراء