صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

السودان الذي أسعدنا

علي العمودي

فرحنا وسعدنا بانتصار ثورة السودان، ووصول انتفاضته إلى بر الأمان بتشكيل المجلس السيادي الذي سيقود البلاد خلال الفترة الانتقالية، تمهيداً للعودة إلى الحكم المدني الديمقراطي، بعد عقود من حكم العسكر وسيطرة جماعات «الإخوان» على مفاصل الدولة. فرحة تنطلق من إرث مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي علمنا أن نفرح ونسعد لفرح كل شقيق وصديق، ونقف معه في السراء والضراء.
ونسعد مقدرين لموقع السودان ودوره في الأمن القومي العربي، باعتباره العمق والسند، وهو يقف دائماً إلى جانب الحق وقضايا أمته. وما وقفته إلى جانب أشقائه في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة إلا امتداد لتلك المشاركات المبدئية.
انتصار السودان، انتصار لشبابه وشاباته ورجاله ونسائه، وثمرة حلم الأجيال للمستقبل الواعد الزاهي البهي الذي يليق بسودان المجد والتاريخ.
انتصار السودان انتصار للدور الحضاري للبلد الذي علمنا وتعلمنا منه الكثير والكثير، وصورته الراسخة في أذهان أبناء جيلي، صورة أراد الأقزام تشويهها وتقزيمها بحسب قاماتهم، وتناسوا أن قامة السودان أعلى بكثير وكثير مما قد يتخيلون، وهامات رجاله النجباء عالية علو إسهامات رفيعة تشهد لهم أينما وجدوا.
السودان الذي كان منارة وسيعود منارة للعلم، حيث يعود تأسيس جامعته للعام 1903، وتعود المشاركة السياسية للمرأة السودانية في برلمان بلادها إلى العام 1956.
أتذكر كيف نهض أبناء السودان لنشر العلم في بلدان الجزيرة العربية والخليج العربي في أزمنة مجدبة، وسجل التاريخ تعيين سوداني وزيراً للمعارف، ورئيساً لوزراء حضرموت خلال الفترة من1950-1957. كما نتذكر بكل التقدير والوفاء أن السواعد السمر من السودان كانت في مقدمة الرجال الذين ساهموا في مسيرة بناء الإمارات في تلك البدايات المبكرة من قبل وبعد قيام الدولة. كانوا في العديد من مرافق الدولة يبذلون جهداً كبيراً بخلق رفيع وتواضع جم هو بعض من سمات أهل تلك البلاد الجميلة التي انتفضت لاستعادة روحها المسلوبة.
ولئن كانت لثورة الشباب أهازيجهم الخاصة، ورددوا وراء الشابة آلاء صالح التي تحولت بزيها الأبيض لأيقونة للثورة، صرختها «حبوبتي كنداكة»، فإن ذاكرة أبناء جيلي تسطع دوماً بكلمات خالدة تغنى بها فتى السودان الذهبي الراحل محمد وردي «أصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باقي». حفظ الله السودان وأهله.

الكاتب

أرشيف الكاتب

رسائل الخير

قبل 12 ساعة

استغلال

قبل يوم

أفضل.. أسوأ

قبل 3 أيام

فخر الوطن

قبل 4 أيام

شهادات مزورة

قبل أسبوع

تحرك فوري

قبل أسبوع

يقولون....

قبل أسبوع
كتاب وآراء