صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

بدء الرعب


بلغنا نقطة الانتهاء من تجاهل الوقائع وعبرنا مرحلة التطمينات· لم نعد في منطقة عدم الاكتراث، فقد وصلنا إلى نقطة بدء الرعب في أسواق المال وهي نقطة رجونا ألا نصلها قط·
إن الانخفاض المتتالي في مؤشر السوق وصل بنا إلى مستويات قد يعتبرها البعض بعيدة عما توقعه ولكن البعض الآخر ينظر إليها كبداية لمرحلة جديدة أصعب وأكثر ذعرا من أي شيء رأوه في جنان الأسهم التي عاشوها· حدث يتلو الآخر ومع كل خطوة تزداد درجة فقدان السيطرة على مجريات الأمور حتى نبلغ تلك النقطة التي يفلت المقود من أيدي الجميع وتسير حافلة السوق المليئة بالركاب المذعورين بدون سائق يوجهها·
نرى وجوها ترتسم عليها أنماط متفاوتة من الذعر· للجميع هذه هي النقطة التي يبدأ عندها الرعب بسبب انحسار الخيارات التي تراها أعينهم يوما بعد يوم، ويصبح حتى أحسن الخيارات أمامهم سيئا·
كل واحد ينفد بجلده كيفما استطاع، فلا كفيل له عندما يبدأ الرعب، وكل واحد عليه بلع ريقه وأخذ نفس عميق وعدم تأجيل قرار حازم محتوم كان يجب اتخاذه من زمان قبل أن تتهاوى من حوله الأعمدة التي طويلا ما حملت سقف السوق ومنعته من السقوط على رؤوسهم·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء