صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

نعمة أو نقمة

ما أعجب قصة دبي للاستثمار، فقد حاربت الإدارة حرباً ضروساً نيابة عن المساهمين لإلغاء النصف غير المدفوع من رأسمال الشركة لسنوات طويلة· ودخلت في نقاشات مطوَّلة مع وزارة الاقتصاد، وظل سيف استدعاء النصف الثاني من رأس المال معلقاً فوق رؤوس المستثمرين حتى أثمرت الجهود بموافقة الوزارة على إلغاء القسط وازاحة ذلك السيف الحاد من فوق رقاب المساهمين·
ثم خلال أشهر قصيرة تعود الشركة لتقترح زيادة في رأس المال، ويقوم المستثمرون بتلبية نداء الزيادة والذي انتهى الأسبوع الماضي ويعكس كل ما سعت إليه الادارة بإيحاء من المستثمرين من جهد لتقنين رأسمال الشركة·
هل تغيرت خطط الشركة ذلك التغير الجذري الذي أدى إلى حاجة ملحة لرأس المال بعد أشهر من الاستغناء عنه، أو أن هذه قصة أعمق من أن تكون قصة دبي للاستثمار وحدها، فقط رأينا عدة شركات تتخذ خطوات رسملة مشابهة، فربما هذه الزيادات في الرساميل تفوق قدراتنا العقلية في الفهم أحياناً!
إنها ليست مشكلة محصورة على دبي للاستثمار دون غيرها، وما هذه الشركة إلا مثال لما حدث في العام الماضي من مد يد على السيولة الوفيرة في السوق· إن المرحلة المقبلة ستكون امتحاناً واضحاً وصعباً أمام كل هذه الشركات لفهم الحكمة من زيادة رأس المال خلال ،2005 وما اذا كانت هذه الفلوس الزائدة نعمة أم نقمة على الشركات العامة بمختلف أشكالها وأحجامها·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء