صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عن صناعة الأكاذيب

حمد الكعبي
استماع

قبل أيام، اخترع رئيس تحرير صحيفة قطرية «موجة اعتقالات جديدة» في الإمارات، وجعلها محوراً لتغطية صحفية وتغريدات على «تويتر». ومعروف أن هذا النوع من الكذب يجد جمهوراً إلكترونياً جاهزاً ومتحمساً لتصديقه وإعادة نشره، بالإضافة إلى تفاصيله، مدفوعاً بالكراهية وبأجندات تنظيمية، تتوخى التحريض، باعتباره أكثر سهولة وسرعة من تقصي صدقية الخبر من عدمها.
هذا مثال واحد للأخبار المصطنعة أو المفبركة، وتتعرض الإمارات والسعودية ومصر ودول أخرى في المنطقة إلى هجمات متتالية منها يومياً، وغالباً تصوغها منصات تابعة لأجهزة استخبارية، أو إلى جماعات متطرفة، ترتبط توجيهاً وتمويلاً بتركيا وقطر وإيران، وبعضها يتمركز في إسطنبول والدوحة، ويوظّف إعلاميين ورجال دين ومؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي.
ما كشفته «الاتحاد» الأحد الماضي عن وجود سبع شركات علاقات عامة، تعمل لمصلحة جماعة «الإخوان» وتختص بصناعة الأخبار، يشير إلى جهود تنظيمية كبيرة لنشر محتوى دعائي مضاد، اعتماداً على الأجيال الجديدة من «الإخوان» الناشطة في الإعلام الاجتماعي، والمتشكلة على هيئة سلاسل من الجيوش الإلكترونية المتطرفة.
أربع من هذه الشركات تمولها قطر، والثلاث المتبقية تنفق عليها تركيا، ولديها لجان إلكترونية إخوانية، تصنع الأحداث، وتدير الحملات، ويعني ذلك وجود نظام وظيفي دقيق، لبث الإشاعات والأكاذيب، ومهاجمة الدول والأشخاص المستهدفين، يعمل فيه آلاف الأشخاص المنتمين للجماعة، وهذا ما أظهره تحليل نفذه الأمن السيبراني المصري مؤخراً.
أبرز تكتيكات الدعاية القطرية - التركية في هذا السياق، تجلت الشهر الماضي، بعد انتشار فضيحة تدبير الأمن القطري هجوماً إرهابياً على ميناء بوصاصو الصومالي، بهدف إقصاء الشركات الإماراتية العاملة فيه. الخبر كان مؤكداً ومدعّماً بتسجيلات صوتية، نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز»، ولم تستطع الدوحة نفيه، لكن الشبكات الإخوانية نشطت خلال أسبوع كامل في التشكيك بأدلة الصحيفة الأميركية، وافتعلت أخباراً معادية للإمارات والسعودية، للتغطية على الفضيحة، وعلى نحو يُظهر إدارة موحدة للإنتاج الدعائي.
طبعاً، هذا جزء من الحرب الإعلامية الدائرة منذ سنوات في الإقليم. وتتطلب من الدول المستهدفة إنشاء مراصد إلكترونية، تعمل وفق أسس احترافية، للتصدي لصناعة الأكاذيب، بالحقائق والمعلومات، بما يشكل تالياً محتوى مهنياً مضاداً، صالحاً للتداول على شبكات التواصل الاجتماعي، على قاعدة أن «العملة الجيدة تطرد العملة الرديئة».

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء