صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

باسم جميع الأخوة من ذوي الاحتياجات الخاصة، أرفع هذه الرسالة التي تلقيتها من أحدهم، مناشدا تعاون جميع فئات المجتمع، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص، لتعيين الكفاءات من ذوي الاحتياجات الخاصة، وعدم التهرب من تحمل هذه المسؤولية·· وهذا نص الرسالة التي تلقيتها:
الأستاذ عبدالله رشيد المحترم·· أكتب رسالتي هذه باسمي وباسم كل إخواني من ذوي الاحتياجات الخاصة لشرح معاناة توظيفنا في القطاعين الحكومي والخاص، فقد طرقنا كل أبواب التوظيف في كل الجهات، لكن الرد دائما يكون بالمماطلة أو الرد بصراحة: (لا توجد وظائف تناسبكم!!)·· مما حدا بالمسؤولين المهتمين بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، للدعوة إلى مشاركة جميع الجهات بالتكاتف مع مراكز وزارة الداخلية في هذا الشأن وبتزويدها بالشواغر التي لديها، وبالمهارات المطلوبة من الخريجين والخريجات لوضع البرامج وما يتفق مع المهارات المطلوبة·
نحن لا نطلب المستحيل بل نطلب وظيفة فقط، نستطيع بها مواجهة مصاعب الحياة، وبعد طرق جميع الأبواب، وفقدان الأمل بصدور قانون يحدد نسبة توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة من باب الإلزام، نرغب بطرق أبواب رجال الأعمال وسيدات الأعمال، بمنحنا الفرصة للعمل والتفكير بما جاء على لسان أبرز المهتمين بهذه الفئة من تشغيل أفراد هذه الفئة لفترة تجريبية لمدة ثلاثة أشهر، ولو برواتب رمزية·· وإذا لم يثبت هؤلاء أنهم على قدر كفاءة زملائهم وأكثر، فلا ضرورة لإبقائهم في المؤسسات·
ونحن أبناء مخلصون للوطن المعطاء الذي لم يبخل على غيرنا من الأسوياء وما زلنا نناشد، وعلى الرغم من كل الاحباطات، الأشخاص المعنيون بإصدار قانون يحتم على جميع الجهات بتوظيف هذه الفئة كحق وليس كشفقة أو منّة·· ولا نقول بما سبقنا من دول عربية وغير عربية ولكن تشبهاً بها، فإننا نطالب بنسبة تتفق مع ذوي الاحتياجات الخاصة بدولة الإمارات· ونود أن نشكر وزارة الداخلية، ممثلة في مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل عام وفي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد وزير الداخلية بشكل خاص فقد استوعبت الوزارة العبء الأكبر في التوظيف ووجهت رسالتي اليك يا استاذ عبدالله ليقيني بالله بأنها سوف تلقى اهتمامك وستصل كلماتي البسيطة لرجال وسيدات الأعمال·· فأنا أخاطب فيهم الوطنية، والانتماء والاهتمام في تطوير هذا البلد والنهوض بشبابه إلى الأمام·· ونحن ذوو الاحتياجات الخاصة من شباب الوطن الفاعل بإذن الله ، فهل تعتقد يا أستاذ عبدالله أن هناك من مجيب
تحياتي
شاب إماراتي من ذوي الاحتياجات الخاصة
ومني أرفع الأمر إلى من يهمه الأمر وأصحاب الشأن لتلبية هذا النداء الإنساني·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء