صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الحوكمة قبل المال


في بحثنا عن المستثمرين الأجانب من مؤسسات استثمارية مخضرمة تسعى إلى غزو أسواقنا المدرارة، سنسأل مرارا وتكرارا عن درجة الشفافية والحوكمة المؤسساتية ومدى إصرارنا على حفظ حقوق المساهمين قبل أن نرى درهما استثماريا واحدا يأتينا من مشارق الأرض أو مغاربها·
الحاجة إلى الحوكمة المؤسساتية أصبحت ملحة إذا ما أردنا الانتقال من حظيرتنا المحلية الصغيرة إلى الغابة العالمية التي هي سوق المال الدولية· فربما نستطيع بوضعنا الحالي استدراج مستثمر هندي من هنا أو سعودي من هناك، ولكن عمالقة الاستثمار العالميين لن يبدأوا حتى في النظر إلينا ما لم نكن ذوي قواعد وقوانين عالمية تنظم أمور استثماراتهم وتعطيهم الطمأنينة على الورق التي نعرف أنها موجودة في بلادنا·
إذا عقدنا العزم على العالمية فالحوكمة تسبق المال· أما إذا قنعنا بحجمنا المحلي المتواضع فلا بأس من إبقاء نظمنا غير مكتملة كما هو الحال اليوم·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء