صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

أجمع الخبراء الاقتصاديون المحليون وغير المحليين، على أن عام 2005 سجل علامة بارزة في الحياة الاقتصادية في الإمارات· وقد استند هؤلاء الى ما شهدته دولة الإمارات من خطوات بارزة وجادة بشأن تطوير بنيتها الاقتصادية، وكان من أبرز هذه العلامات تجاوز المعدلات المتوقعة للنمو الاقتصادي عن الأرقام والحدود المتوقعة·
فقد سجلت الدولة ثاني أكبر معدل للنمو الاقتصادي في العالم العربي خلال العام الماضي بمعدل نمو بلغ 6%، حيث ارتفع الناتج المحلي الحقيقي بمقدار 15 مليار دولار (حوالي 55 مليار درهم) خلال السنوات الخمس الماضية، واقترب عام 2005 من سقف المئة مليار دولار بسبب ارتفاع أسعار النفط وزيادة إنتاج الإمارات من النفط إلى ما يقرب من 2,4 مليون برميل يوميا·
ومع هذا النمو الكبير وارتفاع الناتج القومي، هلت بشائر الخير على الدولة·· مشاريع بعشرات المليارات، وبعضها بمئات المليارات أدرجت ضمن خطط خمسية وعشرية للسنوات المقبلة·· مشاريع سياحية بإقامة سلسلة من الفنادق والمنتجعات والشواطئ في إمارة أبوظبي بما يقرب من 100 مليار درهم للسنوات العشر القادمة·· مشاريع عمرانية وإقامة قرى ومدن سكنية وأبراج شاهقة بمئات المليارات في أبوظبي وما حولها من المناطق·· مشاريع الإنشاءات الجديدة في الإمارة بلغت قيمتها طبقا للأرقام الرسمية التي نشرت أكثر من 50 مليار درهم·· وبالأمس تم الإعلان عن إقامة مدينة صناعية ضخمة في العين، والإعلان عن استثمارات بمنطقتي أبوظبي الصناعيتين بقيمة 20 مليار درهم··
كل هذه المشاريع، ومشاريع أخرى لا تسعفني الذاكرة لسردها في هذه المساحة الصغيرة، تقف خلفها عقليات جبارة، وتوجيهات تعبر عن تفاعل دولة الإمارات مع ما يحدث حولها من متغيرات عالمية على الصعيد الاقتصادي، ونهج سليم يدل على وجود تخطيط استراتيجي يضع في الحسبان الوصول بدولة الإمارات إلى مصاف الدول الأكثر تقدما وتطورا في المجالات كافة··
ولقد صاحب كل هذا التطور المذهل، إصلاحات رئيسية ملحوظة ومكاسب على المستويين الاقتصادي والسياسي، حيث سجل عام 2005 توسعا في تحرير الاقتصاد الوطني وتحقيق المزيد من الانجازات في الإصلاح الجمركي والمصرفي، وجذب الاستثمارات الخارجية وتقدم لا مثيل له في مجال السياحة التي باتت اليوم تشكل مصدرا قويا من مصادر الدخل القومي··
لقد أعطت قيادتنا الرشيدة، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله ورعاه'، ومتابعة دؤوبة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعطت الأولوية القصوى للشأن الاقتصادي·· فلا يمر يوم دون أن يستبشر الوطن بالإعلان عن مشروع اقتصادي عملاق يضع اسم الإمارات ضمن قائمة الدول والمجتمعات الأكثر نشاطا ونموا وتطورا·· عمار يا وطني·· عمار·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء