صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

خدمات «أونلاين»

علي العمودي
استماع

تتوسع مدن العالم وفي مقدمتها عاصمتنا الحبيبة أبوظبي في التحول لمدن ذكية، وكذلك «دار الحي» مدينة دبي، وتمضي في سباق لمواكبة كل جديد في هذا المضمار من أجل راحة وسعادة سكانها من مواطنين ومقيمين وزوارها وتميز الخدمات التي تقدمها لهم.
وتحرص السلطات البلدية والجهات المختصة على المشاركة في مؤتمرات ومعارض المدن الذكية للاستفادة من التجارب العالمية وتبادل الخبرات والاطلاع على كل جديد ومتغير في قطاع مرتبط بتطور المدن والمنافسة الشديدة بينها للارتقاء بما تقدمه من خدمات والتي لم تعد بتلك التعقيدات القديمة، وإنما أضفت عليها التكنولوجيا الجديدة وتقنيات الذكاء الاصطناعي تحولات جذرية تتجاوز ما كان يعتبر تحديات عصية حتى وقت قريب من الزمن.
اليوم ونحن نشهد التوسع الكبير لبلدية أبوظبي في تحويل خدماتها لمنصتها الذكية، لتصل نسبة التحول إليها مائة في المئة، نتمنى أن تشمل النقلة بعض الخدمات الصغيرة الضرورية التي يحتاج لها السكان وجرى نقل أصحابها لخارج جزيرة أبوظبي كالنجارة وفنيي الكهرباء والتمديدات الصحية وإصلاح الأدوات والأجهزة المنزلية وغيرها من الأمور. واستحداث تطبيق لهذه الخدمات التي يحتاج لها كل بيت في مختلف الأوقات.
وجود تلك الخدمات تحت مظلة تطبيق للبلدية لا يحقق فقط سرعة الوصول إليها وإنما يضفي الثقة المفقودة حالياً على الكثير من مقدميها ممن تزخر بهم المطبوعات الإعلانية الموزعة مجاناً أو في الأخرى التجارية. لأن البلدية لن تدرج أي مدعٍ ضمن تطبيقها بل الفني المؤهل القادر على النهوض بمتطلبات المهنة على أكمل وجه. ومن يتابع سجلات الجهات المختصة يدرك الكم الكبير من الشكاوى التي ترد للأقسام المعنية فيها من جراء الأخطاء التي يتسبب فيها فنيو الغفلة ممن ينظرون ويتعاملون مع هذه المهن على أنها مهنة من لا مهنة له.
سجلات الدفاع المدني تترع بالحوادث الخطيرة والقاتلة التي تسببت فيها التمديدات الكهربائية الخاطئة على يد عمال جهلة تمت الاستعانة بهم عن طريق تلك المطبوعات الدعائية المروجة لمثل هؤلاء، وغيرهم ممن لا يملكون أدنى مؤهل لممارسة الأعمال القنية الدقيقة، ولكن -كما يذكر في الأمثال- اكتسبوها بالذراع بعد أن جعلوا من أسواقنا حقل تجارب لهم.
حتى ميدان أعمال ميكانيكا السيارات يئن من ممارسات هؤلاء المدعين الذين راهنّا على مشروع بلدية أبوظبي لتصنيف ورش التصليح بنظام النجوم ليخلصنا منهم ومن عبثهم.

الكاتب

أرشيف الكاتب

قضاة «السوشيال»

قبل 14 ساعة

ملالي الشرور

قبل 3 أيام

رسائل الخير

قبل 4 أيام

استغلال

قبل 6 أيام

أفضل.. أسوأ

قبل أسبوع

فخر الوطن

قبل أسبوع
كتاب وآراء