صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

قاسم سلطان والحبل السري!


** هل تنطبق مقولة 'رُب ضارة نافعة' على النادي الأهلي بدبي!
** ظروف معاكسة في كل الاتجاهات بدأت بحكاية فيصل خليل التي تتوالى فصولها في اتجاه آخر غير اتجاه الأهلي حيث أعلن نادي شاتورو تعاقده مع اللاعب لمدة (4) سنوات، وهذا يعني انفصاله عن الأهلي وارتباطه رسمياً بناد جديد وحالة فيصل الحالية أغلقت أمامه أبواب الأندية المحلية لغير رجعة إلا بعد مرور عامين إذا أراد بحكم اللوائح القديمة والجديدة على حد سواء·
** وبعد مشكلة فيصل التي ما زالت تلقي بظلالها على الأهلي جاءته مشكلة رأس حربته الوحيد اللاعب البلغاري كامبروف الذي أصيب بمرض ليس بالهين ربما يحدث حاجزاً بينه وبين اللاعبين ويصبح لا مفر من ابتعاده والبحث عن بديل حيث تعطيه اللائحة هذا الحق طالما أنه في إطار الأمور الخارجة عن الإرادة·
** ليس هذا فحسب، فهناك أمر آخر ألقى بظلاله من بعيد ومن قريب، وهو يخص قاسم سلطان البنا الذي ابتعد عن عمله الرسمي في بلدية دبي·· وإن كان ذلك هو سُنة الحياة، إلا أن ذلك ألقى بظلاله على أروقة النادي وأحواله وهذا طبيعي ولكن بالتأكيد سيظل أبو صلاح هو أبو صلاح، فالرجل أعطى وبلا حدود لبلده وكان ولا يزال جندياً لهذه الأرض الطيبة·· والأمر المنطقي بإذن الله أن قاسم سلطان سيظل رئيساً لمجلس إدارة الأهلي، فقد ارتبط ارتباطاً وثيقاً بناديه·· ارتباطاً هو أشبه بالحبل السري·· فلا نتصور الأهلي بلا قاسم·· أو قاسم بلا أهلي، ونتمنى له دوام الصحة والعافية ومزيدا من الارتباط بناديه الذي هو بيته الحقيقي وحبه الأبدي·
** كل ذلك واجه الأهلي في الفترة الأخيرة ، ورغم ذلك تجاوزه بنجاح مشهود عندما قفز الى المركز الثاني منفرداً وضيق الفارق بينه وبين المتصدر الوحداوي الى نقطة واحدة لا غير·· ورب قائل إن هذه الأمور العكسية ربما تكون هي نفسها أعراض البطولة التي ينافس عليها الأهلي بضراوة هذه المرة على عكس المرات السابقة·
***
** هوجة تغيير المدربين على هذا النحو بين أندية الدولة أمر أشبه بالعدوى! حتى الناديين اللذين تحدثنا عنهما وعن استقرارهما لم يسلما من هذه الآفة وهما الوحدة والشارقة·· ولا أظن مطلقاً أن مثل هذه القرارات تكون دائماً صائبة وأرجو أن أكون مخطئاً·· وكل التوفيق للشارقة والوحدة معاً، فقد كنا سعداء باستقرارهما ومستواهما الثابت، وكنا نضرب بهما الأمثال· عموماً أهل مكة أدرى بشعابها ولا يسعنا إلا أن نتمنى لهما التوفيق سواء في الدوري أو في الكأس·
** الأهلي هو الوحيد إذن الذي لم يستبدل مدربه ولا أظن أنه سيفعل، فالعقد مع شايفر لمدة (4) سنوات وأتمنى من كل قلبي أن يستمر المدرب هذه السنوات حتى تكون تجربة الاستقرار حقيقية بين أيدينا وواقعاً يمكننا القياس عليه كدليل وبرهان·
***
** بطولة أفريقيا تشق طريقها بإثارة لم تحدث من قبل وفرس الرهان في هذه الإثارة وهذا النجاح هي الجماهير المصرية ولا شيء غيرها·· إنها نموذج للوطنية والتوحد الى درجة العشق لبلدها وعلمها ومنتخبها الوطني ويا ليت قومي يعلمون!
** آخر الكلام: الكأس بهذه الطريقة الجديدة خروج جميل عن المألوف ونجاح مؤكد لهذه المسابقة التي بلغت مرحلة الإثارة الحقيقية·· نتمنى دوام هذا الأسلوب الممتع الذي يجمع ما بين نظامي الدوري والكأس·
محمود الربيعي

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء