صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

من رام لها سبيلاً!

ما أوهن اللحظات الآن حين تراها بعين مغبشة بالدمع، وبقلب يتسقى الحسرات على ضياع الأشياء، وفتور حميميتها، تحضر الآن عانّة على الصدر، مبدية الوجد، فتزيد التذكر غصّة على تلك اللحظات حينما كانت النفس فيها سابحة في نسكها وتصوفها وسبحانيتها، والأشياء في عطرها الأول، لم تدنسها الأيدي ولا الأهواء، تلك مقتل الرجل مثلك الساعي نحو الصفاء، ونحو ما يتذكر من مفرحات الحياة، بعيداً عن أي طوق، ولو كان ورداً مجدولاً أو حبلاً من مسد، تبدو صديقاً للأشياء التي قتلوها وأنت تحتضنها بين يديك، ونديماً للحظات القابضة على دمع العين، لحظات تأتي بشوقها، فلا تقدر إلا أن ترتكب جريمة تذكرها كجمر ساكن بحزن تحت الرماد:
- الصبية المكتشفة تضاريس الجسد للتو، المندهشة من صورتها في المرآة كيف تغيرت، وكيف تكبر، نظرتها المعاتبة لرجل خادعة ألوان ملابسه، ووميض عينيه المتكاسلة، تودعه كرجل مثقل وتعب من العافية، تسقط رأسها في صدر عمتها، ويرتخي حجابها، ودمع يغسل طرف كحل عينها، وآهتها المتوارية، تغادره وهو متيقن أنها قصة حب ستنسيها إياها الأيام الآتية!
- المرأة التي تغار من النساء والرجال والمدن والأسفار، ومن لحظات الصمت ودقائق التأمل، من الهواتف رنينها ورسائلها، كانت تريد أن تفتح صدره لترتاح، ورأسه لتستقر، وهاتفه لتطمئن، كانت تريده عارياً مثل طفل لترضى، وحين قال لها: كفى! وودعها تمنت لو تغطيه بكل أسراره، ولا ترى استدارة ظهره هارباً نحو النعيم!
- المرأة التي تقتله بتفاصيلها وأشيائها الصغيرة، أمورها التي تكبر في رأسها حد الوجع، التلصص عبر ثقوب الجدران على ما يخبئه من ضحكة، من رسمة، من سؤال، كانت تريد أن تعبر إلى حياته الواسعة من خلال ثقوب ضيقة في الجدران، فقال لها: لك دينك، ولي دين، أذهبي فأنت من الطلقاء، ولأكتفي بما تبقى من صنمي المعبود المكسور في يوم الفتح المبين!
- الصديق الذي جاء يعتذر عما بدر، كامرأة أغوت بحّاراً، ولم تستطع ركوب البحر، وما عادت تتسع لها يابسة الزوج، ولا مفر، جاء وركبتاه تتصافقان من الخفر، متذكراً أنه لا وقف معه مظلوماً ولا نصر، ولا تذكر أن يعينه حين كان ناصراً ولا حتى شكر، جاء يختضل وأصابع كفه النحيلة الطويلة ترتجف، وكلمات التعلل كانت من سقر، فقال له: لا بكتك العين، ولا تساوي النظر!
- المرأة التي تساوت عندها الأمور، فلا عرفت مقدار ثقل كتفه في الملمات، ولا خفة قدم غيره في الهروب، كانت تفرح بالكلمات الكاذبة، ولا تبالي بالصادقين، تبعت الظل المنكسر، ولا جاريت أصل الظل المعتدل، وحين استقامت الشمس في تعامدها، تشابه البقر عليها، فلا عرفت هل فقد الرجل ظله؟ أم غادر الظل الرجل!


amood8@yahoo.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء