صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

شيء عن الرجل والمرأة

- لا بد أن نقرّ ونعترف - وإن كان على مضض - بأن الرجل ، والرجل الشرقي على وجه الخصوص، يحمل بين جنبيه شخصاً أنانياً ونرجسياً في تعامله مع المرأة، فهو يريدها متحررة، منطلقة إذا كانت غريبة عنه قريبة منه·· في حين يلزمها بالصرامة والجدية والاستقامة إذا كانت من أهل بيته أو من بقية أهله، يبيح لنفسه الكثير مما يحرمه على غيره·
- سنة أولى زواج أو سنة أولى قفص ذهبي، هي المحك الحقيقي لاستمرار الحياة المشتركة، الرجل بصبره وطول باله والمرأة بكف أذاها·
- أكثر ما يغيظ الرجل أسئلة المرأة الباردة - رغم مشروعيتها المحدودة وين كنت مع من تتكلم وين رايح ·
وأكثر ما يتعبه طلبات الوحام اليومية أريد نفسي في هذا الشيء أعطيني اشتر لي تعال نسير إلى المول ·
- طلب المرأة يتدرج في أذن الرجل بالشكل التالي:
اليوم شفت فلانه ذ الله ما أحلى ذوقها - من زمان ما رحت السوق - عقب أسبوع بتعرس فلانة - ما أعرف شو آخذ لها هدية - شو رأيك حبيبي·· ثم تصرخ في أذنه: إنس كل ما قلته لك سابقاً أريد هذا·· وهذا·· وهذا·· في حين يكون رد فعل الرجل كالتالي:
لا لا: أنا قلت لا ·· يعني خلاص··لا لا ·· أنا قلت لا ·· يعني ·· لا ·· أنا قلت لا·· سمعتي، أنا·· ثم يهمد ويسقط متراخياً·· حاضر من عيوني·
- الزواج مذكر·· الطلاق مذكر، لأنهما من ضمن سلطة وهيمنة الرجل الشرقي· الغيرة أنثى·· النميمة أنثى، لأنهما من ضمن مقدرات ومكتسبات المرأة العربية·
- الرجل مهما تعلم، سافر، حاول التمدن، جارى المجتمعات المتحضرة، تظل بذرة جده الأكبر في داخله أنت رجل·· شارب ولحية ·
- المرأة مهما تعلمت، قرأت، سافرت وغارت من الهواء تظل أسيرة التكوين الجسدي، تفكر بعقلية الحريم·
- الحقيقة العلمية تقول: لكل فعل رد فعل، مساوٍ له في المقدار، مخالف له في الاتجاه، ما عدا رد فعل المرأة فهو مضاعف له في المقدار، مخالف له على طول·
- السلطة منذ بدء الخليقة وحتى الآن، هي سلطة ذكورية، ابتداء بالدين وانتهاء بصريخ طفل رضيع، لذلك العرب لا تؤنث الرأس ولا ترئس الأنثى·
- في أوروبا هناك خمس حالات من الزواج المشروع مباحة للرجل والمرأة، في حين لا توجد حالة طلاق واحدة في يد الرجل·
- عند بعض الشعوب والقبائل يقوم الرجل مقام المرأة، وتقوم المرأة مقام الرجل، فهو يجلس في البيت وهي تعمل، هو يتزين ويتكحل وهي تخطب وده وتخطبه من أهله، تدفع مهره وتتزوجه وتظل تعلفه وتسمنه حتى يربي تلك العجيزة ·
رجال الطوارق ملثمون والنساء سافرات كاشفات·
- شيء من الرجل·· شيء من المرأة·· شيء من المرأة·· شيء من الرجل··
وأخيراً يا درزن عيال أو محاكم لا تنتهي أو مخزن رشاش أوتوماتيكي بـ خمس وعشرين طلقة أو كيس بلاستك وساطور·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء