صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

للكبار·· فقط!


üü انفض سامر الدور الأول لبطولة أمم افريقيا لتتحول من 'نظام الدوري' الى 'نظام الكأس'، حيث لا مجال للحلول الوسط، فإما الفوز والتأهل لمربع الذهب وإما الخسارة ووداع البطولة انتظارا لبطولة غانا ·2008
üü وحقيقة الأمر ان المنطق فرض نفسه في الدور الأول الذي رفع شعار 'للكبار فقط' ولم يقم وزنا للاسماك الصغيرة التي ارادت ان تزعج 'الهوامير' فلم تجد لها مكانا تحت شمس ربع نهائي البطولة، فصعد لدور الثمانية منتخب مصر صاحب الأرض والجمهور والألقاب الأربعة، ومنتخب الكاميرون أسد افريقيا والذي نال ايضا البطولة اربع مرات، ومنتخب نيجيريا بنسوره التي تأبى إلا ان تحلق دائما في اجواء البطولة حتى النهاية، ومنتخب تونس حامل اللقب، ومنتخب السنغال وصيف بطل 2000 وقاهر فرنسا في افتتاح مونديال 2002 ومنتخب الكونغو الحائز على البطولة مرتين، ومنتخب غينيا 'الحصان الأسود' للبطولة الذي أبهر جماهير المجموعة الثالثة بفوزه بالعلامة الكاملة على حساب تونس وجنوب افريقيا وزامبيا·
üü لقد أثبتت البطولة ان التصفيات المونديالية شيء·· والمعترك الافريقي شيء آخر، وستكون مباريات دور الثمانية معارك كروية من الوزن الثقيل بين أقوى منتخبات القارة سعيا لمعانقة لقب ·2006
üü لقد أسقطت القوى الموندياليين، باستثناء كوت ديفوار وتونس، أمام القوى التقليدية التي تأبى إلا ان تستعيد هيبتها ومكانتها لتعويض ما فاتها في تصفيات المونديال التي انحازت للصغار وأدارت ظهرها للكبار الذين تعودوا على تشريف كرة القارة السمراء في نهائيات المونديال، ناهيك عن فوزها بذهبية أولمبياد اتلانتا 1996 وذهبية أولمبياد سيدني ·2000
üüüüü
üü قبل مباراة تونس وغينيا احتج عدد من لاعبي منتخب تونس على تشكيلة مدربهم روجيه لومير وطالبوه بضرورة خوض المباراة بالتشكيلة الأساسية دون جدوى·
üü وبعد المباراة واجه لومير عاصفة الانتقادات التي واجهها جراء ما فعله بمنتخب تونس قائلا: 'أتحمل مسؤولية ما حدث، وسأثبت لكم في مباراة نيجيريا انني كنت على حق'·
üü وإنا لمنتظرون أن يفي لومير بوعده بعد ان اختار السير وسط الأدغال في بطولة افريقيا·
üü وبعد المباراة قال مدرب غينيا: لقد اراد لومير ان يخدعني بالتشكيلة البديلة فخدعته وفرضت عليه أن يدفع الثمن غاليا، فمنتخب غينيا لا يستحق ان يعامل باستهانة أو باستهتار·
üüüüü
üü مصر هذه الأيام تأكل وتشرب وتتنفس كرة قدم، لقد خلقت البطولة حالة من التوحد غير مسبوقة خلف المنتخب الوطني، وتراجعت نغمة الأهلي والزمالك·· ووقف الجميع خلف 'فريق الـ70 مليون' لعل وعسى يكسب اللقب للمرة الخامسة في تاريخه·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء