صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

في شهر يناير ،2005 أعلنت كل من وزارة الاقتصاد والتجارة وهيئة الأوراق المالية والسلع، أنهما بصدد إلزام الشركات والمؤسسات في أسواق الأسهم بالتداول إليكترونيا قبل نهاية العام نفسه، أي ··2005
وها هو العام 2005 قد مضى، ودخلنا في العام ،2006 ولم نسمع عن أي تطور يلزم الشركات في سوق الأوراق المالية والسلع، بالتداول عبر شبكة الإنترنت·· وبقي الوضع على حاله، إلا من تجارب بسيطة تمت هنا وهناك على استحياء تام، وكأن التداول الإلكتروني هو رجس من عمل الشيطان، لا يقترب منه أصحاب الشركات التي تتعامل في سوق الأسهم!
وها هو عام يمضي على قرار الوزارة والهيئة، وندخل السنة التالية، والوضع في سوق الأسهم كما هو عليه عند بداية إنشائه·· فالتداولات تتم بصورة متخلفة، والوسطاء يتعاملون بشكل مباشر مع المستثمرين، والسوق على حاله·· ولا ندري كيف يستطيع المستثمرون متابعة كل صغيرة وكبيرة وأدق الأمور في تفاصيل الحركة اليومية على شبكة الإنترنت، باستثناء خطوة إجراء التداول·· فالسوق يقف عند هذا الحد، ولا يكون بمقدور المستثمر أن يبيع ويشتري عبر الإنترنت!
يحدث هذا في الوقت الذي تؤكد فيه التقارير الدولية بأن دولة الإمارات تعتبر من بين الدول الرائدة في مجال استخدام الإنترنت وأنظمة الشبكات الإلكترونية والبرمجيات وتطبيقاتها·· فأعداد المستخدمين في تزايد مستمر، واعتماد الدولة والقطاع الخاص وكذلك الأفراد على الإنترنت، يتضاعف حتى صارت الإمارات من بين أكثر الدول وأفضلها في استخدام هذه الشبكة العنكبوتية، قياسا إلى عدد السكان وأعداد المستخدمين··
كل المجالات التقنية في الدولة تطورت إلا التداول الإلكتروني في سوق الأسهم، بقي كما هو على حاله·· فالتداول ما زال يتم عن طريق الوسطاء وعبر الاتصالات الهاتفية والزيارات الشخصية، والقيام بملء أوراق وطلبات والتوقيع عليها، وكأننا نعيش في العصر الحجري·
التداول الإلكتروني يوفر الكثير من الوقت والجهد والتكاليف، ويلغي مسألة التواجد الشخصي والتعامل المباشر من الوسيط ومع مكاتب الوساطة، وبالتالي يلغي التزاحم والتدافع والخروج من العمل أثناء الدوام الرسمي·· والتداول الإلكتروني سمة من سمات العصر الحضارية، وهي تعبر عن التطور الذي تشهده الدولة في المجالات كافة·
ترى ما هو السبب الحقيقي من وراء عدم تطبيق نظام التداول الإلكتروني حتى الآن بين شركات الوساطة والمستثمرين؟·· ولماذا تأخر تطبيق قرار وزارة الاقتصاد والتخطيط وهيئة الأوراق المالية والسلع لأكثر من عام؟·· وما هي العوائق التي تقف في وجه تطبيق التداول الإلكتروني؟·· وما الذي يمكن أن يستفيد منه الطرفان، السوق والمستثمر وما يترتب عليه من وضع السوق في حال تطبيق هذا النظام؟·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء