صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

خميسيات 15-8-2019

ناصر الظاهري
استماع

- إلى متى ستظل مدننا ترضع ناكري المعروف، ملوثي الغدير؟ لو تدرون كم يحملون من غل في حقائبهم صيفاً ليفرغوها هناك، عائدين ليملأوها شتاء بعد أن يتجشأوا من نعمتها؟ لو تحصي مدن السواحل أولئك الجاحدين الذين يظهرون بأقنعة برّاقة أوقات الرضاعة وبياتهم الشتوي، بعضهم يبدؤون برميها بحجر وشرر قبل أن يغادروا مطاراتها التي تتمنى لهم سلامة الوصول، والعود الأحمد، من دون أن تدري!
- الأضاحي في دول شمال أفريقيا عجب عجاب، وتغلب عليها العادات والتقاليد الاجتماعية، لا تعاليم الإسلام، وسنة نبيه الكريم، بحيث تجد الاحتفاء بذبيحة عيد الأضحى والأضحية يبدأ بعد انسلاخ رمضان وعيده، حيث تربي كل البيوت بمختلف ظروفها المادية ومكانتها الاجتماعية أكثر من أضحية، فتعلف، وتغسل، وتحنى بالحناء أو تعصفر بالزعفران، فكبش العيد في تونس والجزائر والمغرب له مكانته ودلاله، وقد رأيت العجب في المغرب كيف تنشط البنوك في عمل تسهيلات مصرفية لشراء الأضاحي، ويتسارع إليها الناس قادراً وغير قادر، مكلفين أنفسهم فوق طاقتهم، وعناء سُنّة قام بها الرسول الكريم عن أمته، ففي ليلة وقفة عرفات تصبح المنازل وساحاتها موضوع ثغاء، وموضع تطريب، ويوم العيد يفضل المضحي أن يجري الدم ويذبح أضحيته بنفسه، معتبرينها سُنّة من السُنن، غاسلين أرجل الأطفال بالدم، لكيلا يفزعوا حينما يكبرون، تجد كل العائلة وهي تشارك في طقوس الذبح التقليدي، فلا تترك شيئاً من الأضحية، فأكل الكبدة والحواشي غداء أول يوم العيد، وفي العشاء الكرش والرأس، وفي اليوم التالي مرحلة شواء اللحم، والكل قابع في بيته أو ذاهب إلى قريته، حيث الجمعة العائلية، فتكاد المدن أن تقفل كل أبواب حوانيتها استجابة للعيد وطقوس الأضاحي فيه، ولو حاول شخص حكيم أن يغير رأيهم، ويطلب منهم أن يتبرعوا بقيمة الأضاحي إلى جمعية الهلال الأحمر أو إرسال قيمتها إلى بلدان أفريقية أشد جوعاً أو حفر بئر، فلن يأمن على روحه، خاصة وأنهم يسنّون سكاكينهم ومديهم قبل يومين من الذبح!
- مرات في ناس يوترونك من غير أن يدروا، كأن يقدم لك أحدهم على الغداء «غرشة كولا» من الحجم العائلي الذي أكرهه، وتبدو الزجاجة مستفزة لكل رجل محترم، المشكلة أنك يمكن أن تتنازل عن منظرها الذي يشبه ضيفاً قصيراً وثقيلاً، ويجلس في صدارة المجلس، لكن المشكلة الأساسية أنه يقدمها ساخنة، وحاشاكم من «الكولا» الساخنة التي تشبه هرقة ماء طفل محموم!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء