صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

لعبة الفقراء


نشرت جانباً من كلامه بالأمس دون ان اكشف عنه احتراماً لرغبته·· هو نفسه الذي قال: 'موضوع فيصل في أعماقه أكبر من اللوائح والقوانين'·· فهو يمثل جانبا أخلاقيا في غاية الأهمية·· وهذا الجانب الأخلاقي لو تجاوزنا عنه لضاع كل شيء وانتهى كل شيء·· وقال ايضا يجب ان نكرس جميعاً القيم الأخلاقية التي هي لب كرة القدم وأي رياضة أخرى·· وقال صدقني ان لاعبي النادي الأهلي رفضوا فيما يشبه الاجماع سالفة توقيع العقود لأن وضعهم الآن كمتفرغين يحقق لهم ما يطمحون اليه وزيادة·· فلا تلوم الأهلي لأنه لم يوقع عقدا لفيصل·· فهو لا يتعامل مع لاعب واحد بل يتعامل مع جموع من اللاعبين هكذا أرادوا ان يواصلوا مع الأهلي كمتفرغين وهي مرحلة رغبوا في ان يعيشوها بالكامل حتى يكونوا مهيئين بعد ذلك عندما يحين موعد الاحتراف·
أما في حلقة اليوم فأنشر ما قاله صاحبنا وأعجبني ولعله يعجبكم انتم ايضا·· فقد قال لي: 'يا سيدي رياضة كرة القدم هي باختصار شديد هي لعبة الفقراء'·
انظر الى بطولة أفريقيا التي تنظمها مصر حالياً·· انظر الى هذه الوجوه السمراء وتلك الاقدام السمراء كم هي رائعة وكم هي ماهرة·· ان لاعبي تلك القارة تمكنوا من غزو العالم·· لكنهم قبل ان يغزوه كانوا فقراء لا يعتمدون سوى على موهبتهم الفطرية·· فليس هناك تلك الملاعب ولا تلك البنية الرياضية التي نشاهدها هنا وهناك·· لقد نشأوا فطريا ومارسوا اللعبة التي يحبونها أمام المنازل وفي الساحات الرملية وفي الحواري·
إن كرة القدم كانت ولا تزال في مجملها لعبة الفقراء·· وابدا لن تكون لعبة الأغنياء والمرفهين··
ان الجيل الحالي من أبناء الإمارات جيل مُرفه لا شك في ذلك نشأ وفي فمه ملعقة من ذهب·· يسكنون القصور ويركبون أفخم موديلات السيارات على عكس جيل السبعينيات الذي مارس كرة القدم على الرمال وكان يلعبها من أجل الاستمتاع وليس من أجل الفلوس·
هل تعتقد ان فيصل خليل يستطيع ان يمكث خمسة أشهر متدربا وحتى يعاد تكوينه ونشأته الكروية!
هل تعتقد ان فيصل سيظل في هذا الفندق المتواضع الذي يسكن في إحدى غرفه الى جانب شخص آخر!
انني أقولها لك وبكل الثقة ان فيصل لن يستطيع ان يواجه حياة أخرى يكافح فيها بعد ان نشأ مترفهاً!
ان حياة الاحتراف ليست سهلة وحياة الغربة على أبناء الامارات ليست سهلة على الاطلاق·· فنحن أبناء البلد عندما نمكث خارج البلاد لمدة شهر واحد نعود على وجه السرعة مشتاقين وكأننا بعدنا سنوات عن الارض وعن الأهل وعن الأحباب· ان اللاعب راشد عبد الرحمن عندما سألوه لماذا لم تستمر قال الغربة ذبحتني·· وكثير من الناس يعتبرون هذا الكلام مجرد حجة غير مقبولة لكنني اصدقه فالغربة وان كانت ليست اساسا في عودته لكنها بالتأكيد احد العوامل المهمة جدا التي عجلت في عودته·
ان الأهلي - على حد علمي - لن يتسرع في توقيع عقوبة على فيصل لأنه يفكر جديا قبل الشروع في اي خطوة·· انني لا أستبعد ان يعود فيصل مرة أخرى·· واذا عاد فلن يعود الا للأهلي واذا حدث ذلك فسوف تكون الغربة وعدم تحملها هو أقوى الأسباب في ذلك·
يا سيدي ما بيننا وبين الاحتراف الخارجي مسافات شاسعة·· فقبلها لا بد وان يحدث الاحتراف الداخلي لأنه من غير المنطقي ان يتقدم الاحتراف الخارجي على الداخلي·· فالعكس هو الصحيح وتقبل تحياتي·
آخر الكلام:
أردت بهذه الكلمات ان نعيش وجها آخر من القضية·· فمن الجميل ان نعرف ان كرة القدم بالفعل هي لعبة الفقراء·· كانت ولا تزال كذلك بصرف النظر عن بعض الاستثناءات·
فيصل اذاً سوف يعود يوماً·· لكنه عندما يعود فليس أمامه سوى بوابة الأهلي هكذا تقول اللائحة القديمة واللائحة الجديدة على حد سواء·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء