صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الغرقى

الغرق هو فقدان السيطرة على الجسد في مساحة كبيرة من الماء الغزير، كأن يكون بركة سباحة أو بحر عميق، حيث المصير هو فقدان الحياة· ومن الأمثال يقال '' الغريق يتعلق بقشة'' وفي الحياة كثيرا ما نستخدم مصطلح الغرق كأن نقول ''غرقان في الحب'' أو ''غرقان في الشغل'' أو '' غرقان في الهموم''··· وبما أن الغرق هو نتاج فقدان السيطرة، فالعاشق يفقد السيطرة على مشاعره، والموظف يفقد السيطرة على قدرة التوقف عن العمل والمهموم يفقد القدرة على الفرح· من أروع القصص حول الغرق قصة '' أجمل رجل غريق في العالم'' لجابرييل جارسيا ماركيز، حيث ينتشل رجال القرية، من النهر، جسد رجل ضخم، غير معروف الهوية وتقرر القرية دفنه بشكل يليق به كإنسان ميت، ولذلك اعتنت النسوة بالجسد الضخم الممدد '' مثل حوت العنبر حافي القدمين'' بغسله وتنظيفه من الشوائب وخياطة الملابس له وسرد الحكايات عنه وتزيينه بباقات الورد، وعندما انتهين، شعرن'' أن الرياح لم تكن في يوم ما أكثر هدوءا ولم يكن البحر أكثر سكونا عما كان عليه في تلك الليلة''· وبعد دفنه تغير كل شيء في القرية، حيث أصبح ''لبيوتهم أبواب أوسع، وأسقف أعلى، وأرضيات أقوى'' وقد ''طلوا واجهات منازلهم بالألوان المرحة'' وزرعوا الأزهار في كل مكان وسميت القرية بالاسم الذي أطلقوه عليه ''استبيان''·· لقد دخل عليهم غريقا وغادرهم كأجمل غريق في العالم· وفي فيلم ''تايتنك'' يشكل مشهد الغرق أحد اشهر وأقوى مشاهد الغرق في تاريخ السينما العالمية، بما قدمه من مشاهد مؤثرة، لحظة وأثناء وبعد غرق السفينة·· وبناء على منطق التشبث بالحياة يمكن أن يُغرق قريب أو حبيب عندما تكون الأجساد في عرض البحر الشاسع ويفقد أحدهم السيطرة على جسده، حيث يقول محمد الفايز في رائعته '' مذكرات بحار'' ''في لجة الغبة بين الرجا والياس تنسى الذي أتحبه لو هو أعز الناس'' تلك هي أشكال من الغرق·· ولكن ماذا عن الغرق في المجتمعات التي لم تستوعب بعد معنى العوم في بحر الحرية بأبعادها المتعددة؟ أنها مجتمعات مازال الغرق فيها قائما ولا تستطيع أن ترفع رأسها كي تتنفس الهواء النقي، هواء الفن والإبداع والجمال والحب، هواء الحرية والثقة والسلام والإيمان بالذات وبالآخر·· تتنفس، وتمضي، وتعوم دون ان تتعب أو تغرق· تغرق الشعوب حين تفقد السيطرة على إدارة بوصلة الحياة نحو كل ما يحترم الإنسان والطبيعة·· تغرق كلما فقدت الإيمان وسقطت في بحر الحقد والكراهية وحيك المؤامرات والصراع اليومي على كل شيء· فهل تستسلم للغرق وتعيش حياة الغرقى؟ أم تقرر أن تستمتع بكل الجمال الذي في الطبيعة وفي الناس وتعوم في فضاء الحياة الرحب؟

الكاتب

أرشيف الكاتب

عن الأرض

قبل 5 أيام

كي نشعّ نوراً

قبل شهرين

الكلام

قبل 3 أشهر

انكسار الأمل

قبل 3 أشهر

متاهة الغربة

قبل 6 أشهر

أشياء الفنانين

قبل 6 أشهر

عن الرياضة

قبل 8 أشهر
كتاب وآراء