صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

المعطاء

باشـق ثــوب الولـــــه من زود مابي شوق للي توارى وخلف عهــد المحبة إبـــذوق المرأة المحبة عطاء بلا حدود وسخاء يملأ أطراف الكون، هي غيمة، هي نجمة، هي نعمة، هي سمة من سمات الملكوت السماوي لا تغضن الحاجبين عند الغضب ولا تمد الشفتين عند العتب وتصبر في الحالات القصوى من التعب، سحابة ورحابة ، وبعض كتابة لم تخطر على حال بشر، تسطر البسمات على صفح حجر ، وتسوم الروح هيمانة وجذلانة كأنها الغصن على مفرق الشجر·· المرأة المحبة حابلة نابلة راجلة على شعاب القلب، منشدة لحن الهوى والهديل، أغنيات من سحيق الزمان وعبق المكان تمنح الوقت فصولاً وجداول وأصولاً وقناديل والنافذة صدرها والمفتاح قلب يغري ويفري الروح ويشخب من النفس مناحل وفصائل وفواصل وأصايل الشيمة· المرأة المحبة غطاء للرأس حين يكون الرأس عارياً من الفكرة والعبرة تكون متكأ حين تكون الجهات وادياً غير ذي زرع ولا ضرع وتكون العطر والستر، تكون السماء والأرض والبحر والنهر والحبر حين ترفع الأقلام وتجف الصحف، تكون الورطة الجميلة الأصيلة حين تخيب الورطات جل الغزوات واليقظات· المرأة المحبة البار الباردة والبرد الدافئ والطريق الممتدة إلى حيث يستقر المدى وتسكن الكواكب والنجوم تضيئك في الليالي الحالكة وتنهض فيك الكوامن يوم تصبح الكوابح كأداء مصهدة والعيون من حولك راجفة عازفة عن نث البريق الأنيق· المرأة المحبة وعاؤك ودواؤك وشفاؤك ونداؤك المرتفع إلى مستقر الشواهق السامقات· تكون قصيدتك المفعمة بالصدر والصبر والشواهد والفكر، تكون ساعدك المثمر وعنقك الشاهد المتصبر على الخير والشر· المرأة المحبة مساحة للتأمل والتزمل والتدلل والتحلل من أرزاء وأدواء وأنواء·· هي فرض ونافلة هي الروح الجائلة لا تغيب عن الجسد ولا تخيب ولا تشيب ولا تعيب، هي كالنخلة المتجذرة كلما كبرت تطيب وتهيب· المرأة المحبة سمة من سمات الفضيلة، الجزيلة، هي لمحة من عين تبهج والتفاتة تفرج وابتسامة تعرج بك وتسرج خيل الصهيل عندما تغرقك الساحات بالهزائم وتمنحك الوجوه طقساً عائماً متشائماً· المرأة المحبة حبل من وريدك حبل من مسد هي كل الأمد، كل الجلد كل الصمد هي كل الضلوع بلا حسد·· هي طيرك وجناحك وريشك، هي الصبوة والصهوة والنخوة والغزوة وهي النحر والصدر والفخر والفجر والسحر والفرض والوتر، هي الحلم الرابض عند الجفنين هي العلم الناهض عند الجبين هي قصيدة تمتد من الألف حتى الياء وبلا استرخاء تفيق فيك كلما نعست جهة فيك أو تكاسلت أرجاء·· ففز بها تربت يداك··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء