صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس

قروض الإسكان تتراوح ما بين نصف مليون إلى مليون ومئتي ألف درهم حسب البرنامج وقوانين كل إمارة أو دائرة أو وزارة·· وأعتقد أن من الغباء أن نظن أن بإمكان المواطن بناء مسكن مناسب له بهذه المبالغ التي أصبحت لا تكفي للمكتب الاستشاري ولا لبناء ملحق صغير من غرفتين وحمام وغرفة للشغالة!·· وكان الله غفورا رحيما·
وليت الارتفاع الجنوني في تكلفة البناء يتوقف عند حد·· وليته يرتفع بنسبة قليلة ومعقولة طبقا للظروف الاقتصادية·· عندها قد نقبل بالأمر الواقع·· ولكن المصيبة أن الأسعار باتت تصدمنا لدرجة أن الذين لم يكرمهم الله حتى هذه اللحظة ببناء مسكن خاص بهم، يضعون رؤوسهم فوق الوسائد ليلا وهم مرعوبون من أن يفيقوا في صباح اليوم التالي على سعر جديد أو زيادة أخرى أو ارتفاع في سعر الديزل أو البنزين الذي يقود بالتأكيد إلى زيادة في أسعار كل مواد البناء، حتى لو لم تكن هذه المواد لها صلة بأي نوع من الوقود!
الغريب أن هناك تفاوتا في الأسعار بين إمارة وأخرى في تكلفة بناء نفس الوحدة السكنية·· فالمسكن الذي يتكلف مليونا ونصف المليون في الشارقة مثلا، يتكلف مليونين في دبي وقد تصل تكلفته إلى ثلاثة ملايين في أبوظبي!·· وهذا حدث مع كثيرين ممن قرروا تبادل المخططات السكنية وبناء مساكن بنفس المواصفات والمساحات والأحجام·· فاكتشفوا هذا التفاوت الغريب في الأسعار بين إمارة وأخرى مع أن المواد الداخلة في البناء هي ذاتها في كل موقع·
وأمام هذا الوضع المزري، يلجأ المواطن المسكين والمغلوب على أمره إلى البنوك التي لا تقصر في رمي الطعم له لكي يسيل لعابه، فيرهن دخله ودخل عائلته، من رواتب ومدخولات أخرى إذا وجدت، لكي يحصل على قرض لبناء 'منزل الأحلام' كما تطلق عليه الملصقات الدعائية للبنوك التي تمنح قروض شراء أو بناء المساكن·
ولو أنك بحثت اليوم في كل الإمارات، فإنك ستجد أكثر من 70% من المواطنين أسرى للقروض البنكية بسبب المسكن·· فهذا اقترض لشراء بيت بعد أ ن يئس من الحصول على قرض الإسكان، وذاك اقترض لإكمال بناء البيت لأن قرض الإسكان لا يكفي لبناء مسكن بحجم أكواخ أهل الأسكيمو، وثالث اقترض لأنه أكمل فوق قرض الإسكان لبناء ملحق صغير من مطبخ وحمام وغرفة للشغالة وغرفة لغسيل الملابس·· هذا عدا عن الذين اقترضوا لإجراء عمليات صيانة على مساكنهم التي أصبحت آيلة للسقوط وشارفت أسقفها وجدرانها على الانهيار فوق رؤوس أبنائهم!
مسكين أنت أيها المواطن·· لك الله·· لك الله··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء