صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

صباح الخير


أسعد الشعوب
أظهر استطلاع أجرته جامعة ارسموس في مدينة روتردام الهولندية وشمل تسعين دولة اوروبية وغير اوروبية أن الدنماركيين هم اسعد مواطني الاتحاد الاوروبي·
وقالت صحيفة 'بيرلينجسكي' اليومية لقد كان الدنماركيون اسعد مواطني اوروبا لأعوام طويلة ولكنهم بلغوا حاليا قمة السعادة والرضا· روت فينهوفين قائد فريق البحث في الجامعة الواقعة في اكبر سوق حرة للنفط في العالم عزا اسباب هذه السعادة لكون الدنماركيين يحرصون على تطبيق ما يجعل بلادهم اكثر الدول الديمقراطية تنظيما في العالم، وأن زعماءهم 'أكفاء غير فاسدين' اضافة الى النسب المرتفعة من الحرية الشخصية والتسامح المتبادل·
ورغم هذا المسح الزاهي الا ان الدنماركيين الذين لا يتجاوز تعدادهم 5,5 مليون نسمة بلغوا من 'السعادة' مبلغا حققوا معه أعلى معدل طلاق وانتحار على مستوى القارة العجوز، وهم يتجاوزون هذه الحقائق ويدارونها باظهار السعادة والرضى في بقية مناحى الحياة بفضل ما تحقق لهم من رفاهية·
الواقع ان اسعد شعوب الارض من استطاع الحصول على حقوقه كإنسان من دون أن يحتاج الى واسطة أحد ليقضي من خلاله أبسط احتياجاته، وفي مجتمع المؤسسات تنتفي الحاجة الى مثل هذه 'الواو' لأن الانسان فيها قد بلغ تلك المرحلة التي يكشف أي استطلاع محلي او عالمي مبلغ السعادة التي يشعر بها في وطنه·
عالمنا العربي الذي هو جزء اصيل واساسي من العالم الثالث تربى على نظرية 'ما ضاع حق وراءه مطالب' فما على اهله الا الصبر والسلوان حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا، ويصلهم ما تأخر عليهم جيلا بعد جيل جعلهم ينظرون كمدا لما تحقق للبقرة الدنماركية من حظوظ!·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء