صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

غـموض


** أوقعنا فيصل خليل في شر أعمالنا·· الله يسامحه·
** نحاول جاهدين أن نتصل بكل أصحاب العلاقة احتراماً للقارئ الذي يريد معرفة الحقيقة·
** وإذا كنا نعتذر للقارئ العزيز لأننا عجزنا حتى الآن عن معرفة هذه الحقيقة نظراً لتضارب المعلومات وتباينها بطريقة غريبة·· والأمر يوحي بكثير من الغموض والتناقض!
** وإذا كنا بالأمس قد قلنا إننا مع احتراف أي لاعب من الإمارات بشرط أن يكون هذا الاحتراف احترافاً حقيقياً يدفع الى تطور مستوى اللاعب ويعطي فائدة لمنتخب الإمارات بعد ذلك·· فنحن لا زلنا عند هذا الموقف·· وقلنا أيضاً انه لو تبين لنا عكس ذلك فسوف نرفع أيدينا ونتحول من مع الى ضد!
** وأرى شخصياً من خلال تلك التناقضات والغموض أن احتراف فيصل لا زال حتى الآن حبراً على ورق·· فقد اتضح أنه الساعي للتعاقد مع هذا النادي الفرنسي من خلال وسيط الله أعلم به حتى الآن إن كان بوضياف أو غيره·· واتضح أيضاً ان فيصل سيمكث في فرنسا على حساب هذا الوسيط اللهم إلا إذا اقتنع به النادي·· ومسألة القناعة هذه فيها كلام!!
فحسب ما نشر في منتدى يتبع نادي شتورو قرأنا العجب·· فهناك تلميحات بأن فيصل لن يلعب في الدوري الفرنسي حتى لو تعاقدوا معه· وهناك تلميحات أخرى تفيد أن هذا النادي يتاجر باللاعبين بدليل وجود حوالى ما يوازي عشر جنسيات أو يزيد تنتمي لهذا النادي بعضهم يلعب وأغلبهم لا يلعب!
** ما هذا النفق المظلم الذي وقع فيه فيصل وأوقعنا فيه!
** أنا لا أريد أن أجزم بشيء أو أستبق الأحداث·· فربما يتعاقد وربما يلعب وربما يحدث أي شيء آخر فلا أحد يدري!
** المهم أننا الآن لا ندري موقع أقدامنا بسبب تناقض التصريحات·· ففي الوقت الذي تابعنا فيه الموقع الإلكتروني للنادي واكتشفنا كل هذا الغموض بخاصة معلومة انه لن يلعب في الدوري الفرنسي وانه سيبقى متدرباً لمدة خمسة أشهر وقد حاولنا فهم هذا الكلام دون جدوى·· وفوجئنا بعد ذلك بتصريحات رئيس النادي التي كانت هي الأخرى غير واضحة·· وتحدث فيصل خليل لمندوب تليفزيون دبي وأكد خلال تصريحاته انه سعيد بالتجربة التي سترفع مستواه·· ولا أدري كيف تكون هذه السعادة ولا كيف سيتطور المستوى للاعب يتدرب خمسة أشهر ولا يلعب رسمياً كما قالوا!!
** نلتمس العذر من القارئ الكريم لأننا لا نفهم حتى الآن ما يحدث حولنا فليس بمستبعد أن يكون الهدف هو المتاجرة بفيصل·· وهذا ما نخشاه·· فهذا النادي الغريب من الممكن أن يحصل عليه ويبيعه بعد ذلك للإماراتيين أنفسهم!
** أخيراً أقول نحن مع فيصل في حالة واحدة، إذا كان مطلوباً من هؤلاء الناس·· بمعنى أنهم هم الذين طلبوه وليس هو الذي عرض نفسه!
** ونحن معه إذا كان سيتعاقد ويلعب، أما عكس ذلك فلا نقره ولا نعترف به·· ولدينا القدرة والشجاعة على التحول من الى ضد لو اكتشفنا أموراً لا تتفق مع قناعتنا بمفهوم تحرير اللاعبين·
** الغموض لا زال مستمراً لكن الحقيقة التي نبحث عنها ستنكشف ذات يوم وساعتها سيكون لكل حادث حديث·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء